#نبض_الشبكة: الشاعرة دارين طاطور

#نبض_الشبكة: الشاعرة دارين طاطور
(فيسبوك)

بعد معانتها الطويلة مع الاعتقال المنزلي والفعلي، قام القضاء الإسرائيلي بإصدار حكم على الشاعرة دارين طاطور، بالسجن الفعلي لمدّة 5 أشهر، بعد إدانتها بما تراه السلطات "تحريضا ودعم لمنظمة إرهابية" لكتابتها قصيدة ضد جرائم الاحتلال.

واستمرت قضية طاطور للسنة الثالثة على التوالي بعد اعتقالها من قبل الشرطة الإسرائيلية في تشرين الثاني/نوفمبر 2015، "بتهمة" كتابة قصيدة "تحريضية" على صفحتها في موقع فيسبوك.

وأثار قرار المحكمة الأخير، ومسار محاكمتها منذ اعتقالها، تعاطف وغضب مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي منذ اللحظة الأولى، رغم عدم استغرابهم من عنجهية وظلم المحاكم الإسرائيلية التي تعبر عن نظام استعماري بحت، الذي يُثبت يومًا بعد يوم أن "ديمقراطيته" زائفة.

 وشبه رأفت آمنة جمال، طاطور لشعراء عرب وكتاب كان مصيرهم السجون بسبب مبادئهم الأخلاقية: "خمسة أشهر، مدّة سجن دارين طاطور بسبب قصيدة، عليكِ أن تقضي هذه المدّة بالكتابة يا دارين، الكتابة عن كلِ شيء، عن الأشكال الِتي تتخيّلينها في الحائط، عن الأصوات والأحلام والاحتلال والسّجن الأكبر الّذي نعيشه نحن، اكتبي عن نظرات السّجّان ووقع خطواته عند الباب.
ألم تكتب نوال السّعداوي مذكراتها في سجن النّساء على ورق التواليت بقلم حواجب لتقهر السّادات نفسه ولتظلّ على قيد الصّمود؟
ألم يكتب محمّد الماغوط قصيدته في السّجن وروايته "الأرجوحة" برموز وأشكال ليهرّبها؟ لك أن تتخيّلي كلّ ذلك
اكتبي".

وقال سهيل كيوان: "محاكمة دارين طاطور (التي انتهت اليوم بالحكم بسجنها خمسة أشهر!!) بدأت قبل سن "قانون القومية" وبمعزل عنه تماما!
هذه حقيقة "تافهة"، لكنها لازمة في مواجهة الذاكرة القصيرة وقصر النظر!".

 

وذكر خالد سلايمة: "قضت اسرائيل، بالسجن لمدة 5 أشهر على الشاعرة دارين طاطور من قرية الرينة، بـ "تهمة" كتابة قصيدة ضد جرائم الاحتلال ونشرها في صفحتها الشخصية على "فيسبوك"، وبعد إدانتها بـ "التحريض" و"الدعم لمنظمة إرهابية".
اسرائيل إم النووي بتخاف من قصيدة!
طز في هيك دولة".

وكتب طارق خطيب: "خمسة اشهر من السجن الفعلي بسبب قصيدة، ستقضيها الشاعرة دارين طاطور، في كتابة القصائد.

الحريّة للكلمة، للابداع المقاوم، ولدارين."

ونوه سليم سلايمة إلى عنصرية المنظومة الإسرائيلية دون العلاقة لقانون "القومية" الجديد: "محاكمة دارين طاطور (التي انتهت اليوم بالحكم بسجنها خمسة أشهر!!) بدأت قبل سن "قانون القومية" وبمعزل عنه تماما!
هذه حقيقة "تافهة"، لكنها لازمة في مواجهة الذاكرة القصيرة وقصر النظر!"

وعلقت قمر طه على قرار المحكمة: "بدنا عدل بدولة حرامية وسفلة؟".

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018