بابا أقباط مصر يغلق صفحته بـ"فيسبوك" بعد مقتل الراهب

بابا أقباط مصر يغلق صفحته بـ"فيسبوك" بعد مقتل الراهب
بابا أقباط مصر، تواضروس الثاني (الأناضول)

أقيم يوم أمس، الخميس، اجتماع كنسي في "المجمع المقدس" وهو أعلى هيئة لإدارة الكنيسة في مصر، بعد مقتل راهب مسيحي بارز. وأصدر الاجتماع قائمة من 12 قرارًا كان أبرزها وقف قبول رهبان جدد في الأديرة عامًا كاملًا، عدا عن حظر الظهور الإعلامي، وإغلاق صفحات التواصل الاجتماعي الخاصة بالرهبان.

وامتثالًا لهذه القرارات، أعلن بابا أقباط مصر، تواضروس الثاني، اليوم الجمعة عن إغلاق صفحته الرسمية على موقع "فيسبوك".

وقال تواضروس في منشوره الأخير على صفحته في "فيسبوك": "لأن الطاعة من نذور الرهبانية التي يجب أن أصونها وأحفظها، لذا أتوقف عن صفحة فيسبوك الخاصة بي وأغلقها"، مضيفًا "أحيي كل إخوتي وأبنائي الذين نهجوا طاعة لقرارات كنيستي المقدسة".

جاءت تلك القرارات ـ وفق البيان للكنيسة ـ على خلفية مقتل رئيس دير "أبو مقار"،  الأنبا إبيفانيوس،  بوادي النطرون في محافظة البحيرة بمصر، والذي عثر على جثته أمام مسكنه بالدير، في واقعة نادرة يشوبها الغموض.

وما زالت النيابة تواصل تحقيقاتها لكشف غموض حادث مقتل الراهب، وكانت مديرية أمن محافظة البحيرة قالت في بيان الأحد الماضي، أنها تكثف جهودها لكشف "لغز" الحادث وضبط مرتكبيه، "بعد أن تلقت بلاغًا بالعثور على إبيفانيوس غارقًا في بركة من الدماء أمام حجرته داخل الدير".

وبحسب البيان نفسه، أوضحت النيابة أنّها بمعاينة الجثة تبيّن لها وجود إصابة وتهشم بمؤخرة الرأس، ما يؤكد وجود شبهة جنائية، فيما كشفت المعاينة الأولية استخدام مرتكب الجريمة أداة حادة لقتل المجني عليه أثناء خروجه من حجرته.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018