دعوى قضائية ضد شركة "غوغل" لانتهاكات خصوصيّة

دعوى قضائية ضد شركة "غوغل" لانتهاكات خصوصيّة

رُفِعت دعوى قضائية، ضد شركة "غوغل"، تتهمها بتتبُّع المستخدمين بطريقة غير قانونية، باستخدام عمليات البحث التي يجرونها، ونشاطهم على شبكة الإنترنت.

وتأتي هذه الدعوى بعدما كشفت تحقيقات أجرتها وكالة "أسوشييتد برس" و"جامعة برينستون"، الأسبوع الماضي، أن غوغل تستمر في تتبع المستخدمين حتى حين يوقفون خاصية "تاريخ الموقع" Location History. إذ تواصل ميزة Web and App Activity المنفصلة تخزين بيانات مواقع مستخدمي "أندرويد" و"آيفون".

وقال مُقدم الدعوى القانونية في ولاية كاليفورنيا، نابوليون باتشيل، إن "هدف غوغل الأساسي هو مراقبة المدّعي سرّا والسماح لأطراف ثالثة بفعل الأمر نفسه"، وفقا لوسائل إعلام أميركية.

ويسعى باتشيل إلى الحصول على تعويض غير محدد القيمة، عن انتهاكات غوغل المزعومة لقوانين الخصوصية، وقد ينضم ملايين مستخدمي الهواتف الذكية في الولايات المتحدة إلى الدعوى نفسها.

ويُعدّ التحدي القانوني هو الأول بموجب قانون خصوصية المستهلك في كاليفورنيا الذي قُدّم في وقت سابق من العام الحالي، ويعدّ بمثابة النسخة الخاصة بالولاية عن "اللائحة العامة لحماية البيانات" (جي دي بي آر) في دول الاتحاد الأوروبي.

يذكر أن "جي دي بي آر" دخل حيز التنفيذ في 25 أيار الماضي، ويمنع الشركات من جمع بيانات المستخدمين من دون موافقتهم الواضحة ولأهداف معينة. وتعاقب الشركات المخالفة بغرامات تصل إلى 4 في المائة من قيمة التداول العالمية.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018