التحرّش يصل حد القتل في مصر

التحرّش يصل حد القتل في مصر
لقطة من الفيديو المنتشر للواقعة

انتشر شريط فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي، أمس السبت، تظهر فيه إمرأة مصرية بجانب زوجها الغارق بدمائه، تبكي وتستنجد الناس حولها، بعد أن دارت بين زوجها ورجل آخر، حاول التحرّش بها، مشادة كلامية انتهت بطعن الزوج من قِبل المتحرّش، على أحد شواطئ الإسكندرية.

وتلقّى اللواء مدير أمن الإسكندرية، محمد الشريف، إخطارًا بالواقعة. وبعد البحث وفحص تفاصيل الجريمة، اتضح حدوث مشاجرة بين كل من القتيل (40 عامًا)، والذي أصيب بكسر في عظام الجمجمة وبجروح في مختلف أنحاء جسده، والطرف الثاني القاتل وهو رجل عمره 39 عامًا.

وبيّنت التحقيقات أن سبب نشوب المشاجرة هو قيام الجاني بالتحرّش الجنسي بزوجة القتيل، أثناء تواجدهم على الشاطئ، إذ حدثت مشادة كلامية بينهما تطورت إلى مشاجرة، اعتدى فيها القاتل على الزوج وضربه بسكين كانت بحوزته، محدثًا إصابة بالغة أودت بحياته.

وانتقد المغرّدون على مواقع التواصل الاجتماعي ما حدث، وأشاروا إلى أن الواقعة تعكس ظواهر العنف والتحرّش الجنسي المتفشية في المجتمع:

وعبّر آخرون عن استيائهم من وضع المرأة في الشارع المصري، لما تتعرّض له من مضايقات وتحرّشات يومية:

وحمّل البعض مسؤولية المشاكل المجتمعية المنتشرة في مصر إلى النظام الحاكم الذي يعزز نزعة العنف والغضب بين الناس: 

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018