#نبض_الشبكة: المغربيات قلن كلمتهن "ماساكتاش" ومقاطعة أغاني لمجرد

#نبض_الشبكة: المغربيات قلن كلمتهن "ماساكتاش" ومقاطعة أغاني لمجرد
(فيسبوك)

قررت محكمة الاستئناف في إيكس آن بروفانس، جنوب فرنسا، يوم أمس، الثلاثاء، سجن المغني المغربي سعد لمجرد، بعد قبولها استئناف الادّعاء الفرنسي على قرار الإفراج عن لمجرد بكفالة، منذ 29 آب/ أغسطس الماضي، وذلك بعد اعتقاله بتهمة اغتصاب شابّة فرنسيّة في منطقة سان تروبييه بفرنسا.

وانطلقت منذ الأمس، بعد هذا القرار، حملة مغربية تطالب بمقاطعة أغاني لمجرد، باعتبار أنّ الاستمرار في بثّ أغانيه على الإذاعات ومحطات التلفاز يشكّل دعمًا للاغتصاب والتّحرّش على حدّ تعبير إحدى المغردّات.

وقالت سارة الريس على حسابها في "تويتر" إنّ لمجرد "متهم في 5 قضايا اغتصاب، وبشكل رسمي في 3 دول، وما زالت محطات الراديو واليوتيوب ما زالت تشغل موسيقاه وأغانيه الذكورية أصلًا، وممكن أن يعطوه جائزة في دولة ما أيضًا، كل شيء ممكن.. صحيح أنّه لم يتمّ الحكم عليه بعد، لكن هذا الأمر بحد ذاته يساهم في نشر ثقافة الاغتصاب".

وكتبت آمال القاضي على حسابها في "تويتر" تقول: "أحب، ألتزم!
ماسكتاش (لا أسكت) عن ثقافة الاغتصاب والتمييز الجنسي التي تطال جسد المرأة، سواء كانت مرتدية ملابسها، محجبة، عارية، ترتدي بيكيني، بوركيني...
ماساكتاش عن النساء المتحرّش بهنّ، واللواتي تمّ لمسهنّ، والمقموعات، المعنَّفات، والمغتصبات".

ونشرت ضحية سعد لمجرد في قضية الاغتصاب الأشهر التي يلاحقه بصددها القضاء الفرنسي منذ أكثر من سنة، المدعوة لورا بريول، على حسابها في "تويتر" الحساب الرسمي للحملة، معقّبةً: "عندما يعلن صوت المواطنين العدالة".

فيما كتب الحساب الرسمي للحملة على "تويتر" إنّ "ائتلافنا بعنوان ‘ماساكتاش‘ لم يقم فقط من أجل قضية سعد لمجرد، بل يدافع عن كل النساء المغربيات الضحايا، تابعونا وساعدونا في فضح العنف ومحاربة ثقافة الاغتصاب الرائجة في مجتمعنا".

بالمقابل، كتب أحد المغردين على "تويتر" أنّ "حملة #ماساكتاش هي حملة تظهر و كأنها تحمل أهداف راقية.. لكنها تجمع مجموعة أغبياء يحاولون الظهور بصورة المثقفين و المناضلين، و هم لا يعرفون حتى أساسيات النضال!" مضيفًا: "المتهم بريء حتّى تثبت إدانته".

فيما كتبت إحدى المغردات: "المهزلة عندما تحتاج المرأة المغربية لضحايا فرنسيات كي تأملن أن يصبح صوتهنّ مسموعًا، دعونا نعيد العدالة إلى المغرب!".

وكتبت سلوى عباس على حسابها في "تويتر" قائلةً: "المرة الماضية قالت إذاعة شمس إف إم أنها قاطعت أغانيه، لا أعرف إذا ما كانت ستأخذ هي والإذاعات الأخرى الموقف نفسه هذه المرة، أشك في ذلك".