"جوجل" تشدّد قوانينها للإعلانات السياسية عشية انتخابات الاتحاد الأوروبي

"جوجل" تشدّد قوانينها للإعلانات السياسية عشية انتخابات الاتحاد الأوروبي
توضيحية (أ ب)

قالت شركة "ألفابِت" المالكة لشركة "جوجل" إنّها ستقوم بطرحِ سياسات جديدة في اتّخاذ قراراتها حول الإعلانات السياسية قبيل انتخابات الاتحاد الأوروبي، وذلك بهدف إتاحة المزيد من الشفافية حول الانتخابات المزمع قيامها في الربيع.

ووفق ما نقلته "رويترز" عن وكالة "بلومبرغ"، يوم أمس، الأربعاء، فإنّ "جوجل" قالت في منشور لها عبر مدوّنة، إنها ستلزم أيّ معلن بتقديم طلبٍ لنشر إعلانه السياسيّ، وتقديم أوراق تثبت صحّته قبل أن يقوم بسداد قيمته.

وكانت المفوضية الأوروبية قد قالت في أيلول/ سبتمبر الماضي إن شركة "فيسبوك" و"جوجل" وشركات تكنولوجية أخرى وافقت على مدونة سلوك لبذل مزيد من الجهود للتصدي لانتشار الأخبار الكاذبة التي قد تؤثر على الانتخابات.

ونقلت وكالة "بلومبرغ" أيضًا عن "جوجل" قولها إنها ستنشر تقريرًا حول الشفافية في الاتحاد الأوروبي، إلى جانب قاعدة للإعلانات يمكن البحث فيها لتوفير مزيد من المعلومات بشأن المعلنين وثمن الإعلانات والمستهدفين منها.

وكانت كلٌّ من "فيسبوك" و"جوجل" قد أطلقت قبل الانتخابات الأميركية قواعد بيانات عامّة تلقي الضوء على الإعلانات السياسية عبر الإنترنت، وتقدم هذه القواعد للناس أول لقطة موسعة لمدى سرعة الشركتين في حذف الإعلانات التي تنهتك قواعدهما.