حسين الجسمي أوّل مطرب عربي يُغنّي بحفل الفاتيكان... والشبكة: "بيحصل شي؟"

حسين الجسمي أوّل مطرب عربي يُغنّي بحفل الفاتيكان...  والشبكة: "بيحصل شي؟"
الجسمي أثناء الزيارة (نشطاء - تويتر)

شارك المطرب الإماراتي، حسين الجسمي، قبل أيام في حفل عيد الميلاد السنوي الذي ينظمه الفاتيكان، ليكون بذلك المطرب العربي الأول الذي يشارك في الحفل الخيري الذي يقام بشكل دوريّ منذ عام 1993.

وكتب الجسمي عبر حسابه الشخصي في موقع التواصل الاجتماعي"تويتر"، بعد دعوته للحفل الذي يشارك فيه فنانون عالميون مجانا لدعم القضايا الخيرية: "يشرفني تلبية دعوة الفاتيكان للمشاركة كأول فنان عربي في حفل "عيد الميلاد" السنوي الخيري الذي يعود ريعه للاجئين في أربيل بالعراق، وأوغندا".

ويلقي حفل هذا العام، الضوء، على محنة اللاجئين في العالم، من خلال تخصيص عوائد الحفل لدعم المؤسسات الخيرية التي تقدم المساعدات للاجئين، بحسب ما أشارت وسائل إعلام.

وستُخصّص عوائد الحفل لدعم مشروع "Scholas Occurrentes" في أربيل بالعراق، وهومشروع يهدف إلى ربط طلاب الجامعات في إيطاليا وطلاب الجامعات في مخيمات اللاجئين، ولدعم بعثة ’دون بوسكو’ في أوغندا، التي تساعد على إعادة توطين اللاجئين الفارين من الحرب جنوب السودان.

ولقيت مشاركة الجسمي في الحفل تفاعُلًا في ’تويتر’، من قبل مغرّدين سخر بعضهم من ’نحس الجسمي’، وذلك لارتباط اسمه بأحداث سيّئة طالت بلدانًا بعد أن مدحها الجسمي.

وأشار مغرّد بطريقة غير مباشرة إلى الأزمة الخليجية، إذ كتب: "وصل المغنّي الإماراتي، حسين الجسمي، إلى الفاتيكان للمشاركة في أعياد الميلاد، وعبَّر عن سعادته باختياره للمشاركة قائلا إنه ’بالتسامح والتعايش..في العالم نعزّز رؤية زايد’، ونرسّخ ’الحوار.. بين الأديان والشعوب بصورة راقية’! وماذا عن التسامح والحوار مع المسلمين، ومع القريب والجار؟!".

وقال مُغرّد آخر: "ترى البابا مايدري عن الموضوع المغنّي حسين الجسمي بالفاتيكان للمشاركة في أعيادهم".

وكتب مغرّد: "حسين الجسمي يزور الفاتيكان برأيكم بيحصل شي؟".

وأرفق مغرد صورة للبابا وعنونها بتعليق ساخر، إذ كتب: "بابا الفاتيكان يستعرض الحوادث التي رافقت زيارات حسين الجسمي".

وكتبت مغرّدة: "يغني بالفاتكان في حفل يعيد ريعه لأخير اهنيء ثقافتك الفنية وأخلاقك هذا انت تدعو للخير والمحبة والسلام لمن يعطي فتاوى ضعوها في جيابكم".