غرامة أميركية جديدة على "فيسبوك" قد تصل لمليارات الدولارات

غرامة أميركية جديدة على "فيسبوك" قد تصل لمليارات الدولارات
المدير التنفيذي لـ"فيسبوك" مارك زوكربيرغ (أ ب)

يتفاوض عملاق التكنولوجيا الأميركي "فيسبوك" مع الحكومة الأميركية للوصول إلى تسوية تتعلّق بانتهاكات وقصور لدى "فيسبوك" في حماية خصوصيّة مستخدميه، الأمر الذي يجعله معرّضًا لدفع غرامات تصل إلى مليارات الدولارات بعد سلسلة فضائح متلاحقةٍ طالته خلال السنتين الماضيتين؛ بحسب ما ذكره تقرير لصحيفة "واشنطن بوست" نشر يوم أمس، الخميس.

ونقلت الصحيفة عن شخصين قالت إنهما مطلعان على الأمر إن لجنة التجارة الاتحادية الأميركية و"فيسبوك" لم تتوصّلا لاتّفاق على مبلغ محدد حتّى الآن؛ وذكرت أنّ الشركة الكبرى قد سجّلت إيرادات بلغت 16.9 مليار دولار وأرباحًا قدرها 6.9 مليار دولار، خلال الرّبع الرّابع من العام؛ كذلك فقد أشار تقرير الصحيفة إلى أنّ من الممكن أن تشتمل التّسوية على تغييرات تتعلّق بسياسات عمل "فيسبوك".

وبيّن التّقرير أنّ لجنة التجارة الاتحادية وتحقق فيما تمّ الكشف عنه بما يتعلّق بمشاركة قامت بها "فيسبوك" لبيانات تخصّ 87 مليون مستخدم من مستخدميها، مع شركة "كامبريدج أناليتكا" البريطانية للاستشارات، والمفلسة حاليًّا، بحيث يركز التحقيق على ما إذا كانت مشاركة البيانات مع "كامبريدج أناليتكا" ومشكلات أخرى تتعلق بالخصوصية قد انتهكت اتفاقًا مع لجنة التجارة الاتحادية يعود لعام 2011 يتعلّق بحماية خصوصية المستخدمين.

ورفضت "فيسبوك" التعليق بشكل مباشر على تقرير "واشنطن بوست"، فيما قالت متحدثة باسم الشركة "نعمل مع لجنة التجارة الاتحادية وسنواصل العمل مع لجنة التجارة الاتحادية"، كما رفضت لجنة التجارة الاتحادية التعليق.

وبلغت أكبر غرامة كانت قد فرضتها اللجنة بخصوص قصور يتعلق بالخصوصية 22.5 مليون دولار على "جوجل" التابعة لشركة "ألفابت" في 2012؛ كما فرضت اللجنة غرامات أكبر لكن لأسباب أخرى.