محاكمات وتحقيقات في الجزائر بسبب "فيسبوك" و"يوتيوب"

محاكمات وتحقيقات في الجزائر بسبب "فيسبوك" و"يوتيوب"
توضيحية (pixabay)

باشرت الشرطة الجزائرية التحقيق في سلسلة قضايا بتهمة استخدام مواقع التواصل الاجتماعي لأهداف تدعي أنها غير شرعيّة، إذ يستجوب شاب جزائري بشبهة نشر "أفكار إرهابية بطريقة غير مباشرة" على موقع "يوتيوب"، كما حققت في استخدام صفحة "فيسبوك" لنشر أسرار مهنيّة لشركة حكومية. 
وتطالب النيابة العامة الجزائريّة بالسجن 4 سنوات بحق الشاب بشبهة ترويج "الأفكار الإرهابية بطرق غير مباشرة بواسطة وسائل الإعلام". حيث يتهم الشاب الثلاثيني بتغيير محتوى مقاطع فيديو على نحو "يتماشى مع ترويج لأعمال إرهابية لتنظيم ’داعش’ في سورية، وأعمال إرهابية في الدولة الفرنسيّة"، منها حادثة "شارلي إيبدو" ثم نشره على موقع "يوتيوب" بعنوان "الدولة الإسلامية في فرنسا".

وبحسب التقارير، تعود ملفات القضيّة إلى تشرين الثاني/ نوفمبر عام 2015، حيث رُصد المقطع بعدما حقق مشاهدات متزايدة بصورة ملحوظة "زادت مخاوف السلطات الفرنسيّة حيال ذلك". كما أعتبر التقرير أن "سبب نشر هذا المقطع هو استفزاز بعض الفرنسييّن للشاب من خلال إحدى ألعاب الإنترنت بعبارات تم وصفها بالـ‘مستفزّة والمسيئة‘ للمسلمين".

وفي سياقٍ مشابه، حققت الشرطة حول أسرارٍ ووثائق رسمية تتبع لشركة "سونلغاز" الحكومية لتوزيع الكهرباء والغاز، نشرت على صفحتين عبر "فيسبوك" يديرهما موظفين وعمال الشركة، وقد عثرت الشرطة على محادثات تتضمن ملفات وصور، تخص المؤسسة، بعثوها بينهم عبر تطبيق "ماسينجر". مما سرّع من قرار النيابة تحرير ملفات جزائية بتهم "استغلال الوظيفة ونشر وثائق رسمية وإفشاء أسرار مهنية، وخيانة الأمانة"، بالإضافة إلى "انتحال هوية" و"التشهير عبر مواقع التواصل الاجتماعي".