مغردون للسيسي: "إلي عراسه بطحة بحسس عليها"

مغردون للسيسي: "إلي عراسه بطحة بحسس عليها"
(أ ب)

عاد أمس الأحد، وسم "#ارحل_يا_سيسي" إلى الصدارة في موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، مستمرا في صدارته حتى اليوم الإثنين، في ردّة فعل كبيرة على تصريحات الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، انطلقت للمطالبة بتنحيه.

وكان السيسي قد أدلى بتصريحات اعتبرها قطاعات واسعة من المصريين، مستهجنة، يوم أمس خلال كلمته بما يُطلق عليه "الندوة التثقيفية للقوات المسلحة" بمناسبة "يوم الشهيد" الذي تحتفل به القاهرة في 9 آذار/ مارس من كل عام.

وخاطب السيسي الشعب المصري والجيش خصوصا عبر بث حي، "مناقشا" بعض القضايا التي يتهمه مصريون بسوء معالجتها، ومواضيع أخرى أيضا، إلا أن اللافت كان إثنائه على نفسه مادحا "خصائص" يعتبر أنها "تميزه" بطريقة ما غير واضحة. 

ومن بين ما ذكره السيسي عن نفسه: "إن المشكلة الكبيرة التي أعاني منها، هي أنني شخص صادق جدا، وأمين جدا، وشريف جدا".

وزعم السيسي أيضا، رغم تأكيدات المنظمات الحقوقية زيف ادعائه، أن الشرطة والجيش "لم يقتلا متظاهرين" في أحداث شارع محمد محمود في القاهرة، والتي ثار فيها آلاف المصريين في الجولة الثانية لثورة 25 كانون الثاني/ يناير 2011، على حكم المجلس العسكري الذي تسلم حكم البلاد، بعد أن أطاحت لثورة بالرئيس المخلوع حسني مبارك.

وقتلت قوات الأمن خلال المظاهرات التي اندلعت في 19 تشرين الثاني/ نوفمبر 2011، أكثر من 50 متظاهرا سلميا باستهدافهم مباشرة بنية القتل، بحسب جميع التقديرات الحقوقية التي صدرت حول هذه الجريمة التي استمرت على مدار أسبوع.

وردا  على انتقاد الشارع للأموال الطائلة التي تُصرف على مشروع العاصمة الجديدة لاستبدال القاهرة، بدل صرفها في إنعاش القطاعات المترهلة في الدولة كالصحة والمواصلات والتعليم وغيرها، زعم السيسي أن إنشاء المشاريع المختلفة "لا يعتمد على موازنة الدولة"، كأن الدولة لا تصرف أموالا على هذه المشاريع، معتبرا كما يبدو أن القروض التي يأخذها نظامه من الدول المانحة "لا تدخل" للموازنة.

ولاقت تصريحات السيسي انتقادات واسعة على "تويتر" لما فيها من تزييف للواقع وادعاءات غير مثبتة، ساخرين من الطريقة التي تحدث بها.  

وسخر الصحافي حسام بهجت من "إتاحة" السيسي لـ"زعل" المصريين منه:

 واستغلت دعاء تصريحه حول أحداث محمد محمود، لكي تُظهر أن السيسي كان مسؤولا عن الأجهزة الأمنية حتى قبل الانقلاب الذي نفذه عام 2013:

وأشار د. محمد الصغير إلى أن:

وذكرت صفحة "قلم حر" أن كلمات السيسي تُشير إلى "إدراكه" بأن المصريين لا يريدونه في الحكم:

وأرف الكاتب والصحافي بلال فضل، تحليلا لكلمة السيسي:

وقال "سفيليونو":