بسبب السلطة: وقفُ بثّ "الفلسطينية" واللحام يستقيل على الهواء

بسبب السلطة: وقفُ بثّ "الفلسطينية" واللحام يستقيل على الهواء
رئيس تحرير فضائية ووكالة "معًا"، ناصر اللحام (نشطاء - تويتر)

تسبّب تقصير السلطة الفلسطينية المتمثل بعدم التزامها بدفع مستحقات ماليّة، بتلقّي قناة "الفلسطينية"، اليوم الأحد، بلاغا من "بال سات"؛ يُفيد بوقف بثها بشكل نهائي، وفق ما أوردت وكالة "وطن" للأنباء.

ونقلت ’وطن’ عن مدير عام القناة، ماهر شلبي قوله: "تم إبلاغنا من قبل بال سات بوقف البث نهائيا وكان ذلك بالتدريج على مدار 3 شهور"، مبيّنًا أن ذلك حصل "بسبب عوائق مالية".

وقال شلبي: "نحن في قناة الفلسطينية والشركة القابضة شركاء مع السلطة، لكن السلطة لم تدفع ما ترتب عليها من التزامات"، موضحًا أن المبلغ المطلوب للدفع هو 150 ألف يورو.

وذكرت ’وطن’ أنها حاولت "الحصول على تعليق من المشرف العام على الإعلام الرسمي، أحمد عساف، لكنه قال بأنه خارج الوطن، ولا يستطيع التعليق حاليا".

وفي سياقٍ متّصل، قال رئيس تحرير فضائية ووكالة "معًا"، ناصر اللحام، أمس السبت خلال مقابلة أجرتها معه ’وطن’: "إنني قدمت استقالتي على الهواء مباشرة رفضا للكتاب الذي وصلنا في معا، والذي يهدد بوقف بث الفضائية بدءا من غد الأحد، وذلك في حال لم ندفع فاتورة البث التي تبلغ 300 ألف دولار، وفقا للكتاب الرسمي الصادر".

وأضاف اللحام: "أنا أرى بذلك استقواء على الإعلام الحر وابتزازا، في ظل وقت ومكان غير مناسبين، لأن فلسطين لا يكفيها الإعلام الرسمي وتحتاج الى كل الطاقات الإعلامية".

وقال اللحام: "نحن إعلام مسجل في وزارة الداخلية وملك للشعب الفلسطيني، وكان الأجدر إذا كانوا لا يدعموه أن لا يهددوا بوقف بثه".

واعتبر اللحام أن "كل ما يحدث لـ’معا’ "سيحدث في المؤسسات الإعلامية الأخرى"، وقال: "إذا كان الإعلام الرسمي هو فقط الذي يحظى بالدعم فأنا أعتقد بأن هذه السياسة عرجاء".