"يونيسكو" تمنح جائزة لصحافيين معتقلين تعسّفيًا بسجون ميانمار

"يونيسكو" تمنح جائزة لصحافيين معتقلين تعسّفيًا بسجون ميانمار
الصحفيان المعتقلان (رويترز)

منحت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "يونسكو" صحفيان مسجونان في ميانمار يعملان لصالح وكالة "رويترز" جائزة سنوية مرموقة لحرية الصحافة.

وحاز الصحفيان وا لون وكياو سوي أو الصادر بحقهما حكما بالسجن سبع سنوات بتهمة انتهاك قانون الأسرار الرسمية في ميانمار على جائزة "اليونسكو جيرمو كانو" لحرية الصحافة لعام 2019.

وصرّح رئيس لجنة الجائزة ووجيتش توتشمان التي تشكلت من مجموعة من المهنيين الإعلاميين "ترمز أعمال وا لون وكياو سوي أو إلى نهضة بلدهما بعد عقود من العزلة".

وقال بحسب موقع اليونسكو "كلاهما جاء من بيئة متواضعة وخلفية قروية. اجتهدا في العمل لتحقيق مستقبل مهني كان مستحيلا في عهد المجلس العسكري الذي ولدا خلاله".

واستطرد قائلا "ألقي القبض عليهما لتوثيقهما موضوعا محظورا يتعلق بالجرائم المرتكبة ضد أقلية الروهينغا المسلمة والمضطهدة. إن الاختيار النهائي لوا لون وكياو سوي أو هو تحية لشجاعتهما ومقاومتهما والتزامهما بحرية التعبير".

ويذكر أن الجائزة التي تبلغ قيمتها 25 ألف دولار تهدف إلى تكريم الإسهامات البارزة المبذولة في سبيل الذود عن حرية الصحافة والنهوض بها، ولا سيما في الظروف المحفوفة بالمخاطر.

وقد تم إنشاء الجائزة عام 1997 وهي تحمل اسم الصحفي الكولومبي جيرمو كانو إيسازا الذي اغتيل أمام مقر صحيفته عام 1986 في بوجوتا.

كما ويقام حفل تسليم الجائزة في الثاني من أيار/ مايو في إطار الاحتفال باليوم العالمي لحرية الصحافة والذي سيكون هذا العام في إثيوبيا.