صحافيّان يمنيان يستقيلان من قناتين إماراتيتين عقب التصعيد الأخير

صحافيّان يمنيان يستقيلان من قناتين إماراتيتين عقب التصعيد الأخير
قوات مدعومة من الإمارات، اليوم (أ ب)

قرّر صحافيان يمنيان ترك العمل في وسائل إعلام إماراتية أو ممولة من أبوظبي، ردا على ما وصفاه بـ"الأجندات المشبوهة"، للإمارات ضد بلادهم، وسلوكها الداعم للمليشيات الانقلابية، و"غدرها" باليمنيين، عقب قصف الطيران الإماراتي أهدافا جنوبي اليمن، بعدن وأبين، ما أسفر عن سقوط 300 قتيل ومصاب من الجيش.

وترك الصحافي والباحث السياسي، عبد الله إسماعيل، العمل في قناة "الغد المشرق"، التي تمولها أبو ظبي، موضحا في تغريدة على صفحته في "تويتر"، أنه قرر ترك العمل في القناة بعد 3 سنوات "رائعة ومميزة"  في تجربة كانت فيها القناة ببرامجها "لكل اليمن"، بحسب ما أوردت وكالة "الأناضول" للأنباء.

وذكر إسماعيل أنه عمل في القناة حينما كانت تعمل تحت عناوين من قبيل: "صنعاء تتحرر"، و"اليمن يتحرر"، و"اعرف بلدك"، وغيرها.

بدورها، ردت القناة، بتغريدة في حسابها على تويتر، قالت فيها إنها قررت فصل عبدالله إسماعيل، مقدم برنامج خط أحمر، "بعدما بانت حقيقته وزيف ما يكتبه وينشره على وسائل التواصل الاجتماعي"، متهمة إياه بمحاولة ابتزازها ماديا، ومبدية أسفها لجمهورها كونها تعاونت معه.

وقرر مراسل قناة "الشارقة"، في مدينة تعز، محمد طاهر، ترك العمل مع القناة التي عمل بها منذ بداية نيسان/ إبريل 2016، وتوجه عبر منشور له على صفحته في فيسبوك، بالشكر لجميع طاقم القناة، الذين أكد أنه عمل معهم "في تغطية إخبارية تدعم المقاومة الشعبية والجيش الوطني، خالية من هذا الغدر والأجندات المشبوهة".

وذكر طاهر، أنه خلال هذه المرحلة فقدَ "أعز إنسان هو الشهيد وائل العبسي"، وهو صحافي قُتل أثناء تغطيته مواجهات بين الحوثيين والجيش الوطني على الأطراف الشرقية لمدينة تعز، في أيار/ مايو 2017.

وقال طاهر، مبينا أسباب قراره بترك العمل في القناة الإماراتية: "إنني أنحاز لوطني اليمن الذي أعشقه وأقدس كل قطرة دم لأبنائه"، في إشارة إلى ضحايا الغارات الإماراتية في عدن وأبين.

وتابع: "أنحاز للشرعية برئاسة الرئيس المناضل وقائدنا في السلم والحرب والانتصار عبد ربه منصور هادي"، مضيفا: "بلادنا غالية على قلوبنا".

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي في اليمن، بترحيب كبير قرار الصحافيين اليمنيين، الاستقالة من القنوات الإماراتية، ضمن حملة على شبكات التواصل تدعو إلى مقاطعة الإمارات وطردها من اليمن، عبر هاشتاغ: #مذبحة_الإرهاب_الإماراتي.

يُذكر أن وسائل إعلام تابعة للإمارات، شنت في أيار/ مايو الماضي، حملات تحريض استهدفت عددا من الصحافيين اليمنيين، الذين تبنوا حملة ضدها، واتهموها بالغدر باليمنيين.