#نبض_الشبكة: كفاية بقى يا سيسي

#نبض_الشبكة: كفاية بقى يا سيسي
(أ ب)

دشن مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي، وخاصة "تويتر"، وسم "#كفاية_بقى_ياسيسي"، للمطالبة بتنحي رئيس النظام المصري، عبد الفتاح السيسي، بعد انتشار موجة من الفضائح حول ضلوعه بالفساد، مؤخرا.

وجاء الوسم بعد إعلان الفنان والمقاول المصري محمد علي، الذي لاقت فيديوهاته الناقدة للنظام اهتماما واسعا، حملة إلكترونية ضد السيسي، مساء أمس الإثنين، بعدما ظهر في فيديو لحث المصريين على التظاهر ضد النظام.

وطالب علي بتفعيل الوسم حتى الخميس المقبل، داعيا إلى تنحي الرئيس المصري، حال شارك في نشره 30 مليون مواطن مصري (من أصل نحو 100 مليون نسمة).

وقال علي إنه سيحدد "مناطق مهمة" لتظاهر المصريين الجمعة المقبل، حال تخطي الوسم العدد المطلوب من المتفاعلين ولم يستجب الرئيس المصري (لمطالبه بالرحيل).

وقطع "الوسم" على "تويتر" حاجز النصف مليون مشاركة منذ أمس فقط.

ورغم التأييد الواسع للمطالبة برحيل السيسي، على "تويتر"، إلا أن التعليقات على دعوة علي للتظاهر، تراوحت بين المؤيد والمعارض لهذه الخطوة، فهناك من رأى أن الشعب "غير جاهز" للتصعيد ضد النظام في ظل المناخ القمعي الشديد في البلاد، وبين من رأى أنه لم يعد بوسع الناس تحمّل الظلم في البلاد.

وكتب عبد الله شريف: "ما كفاية اعتقالات وكفاية تصفية جسدية وكفاية اخفاء قسري وكفاية سجون وقصور وفساد وانتصار وفقر ومرض وأمية كفاية ذل وغصب وقهر وقلة قيمة".

وكتبت ناديا المجد: "Enough is Enough 
ارحل يعني إمشي  يالي ما بتفهمشي".

 فيم اعتبر أسعد طه أن "الثورة التي تتكرر مرتين بنفس الطريقة لا يعول عليها. من وحي ابن عربي".

ورأى حسام الحملاوي أن "أي دعوة لنزول الشارع في الوقت الحالي وفي الظروف السيئة دي لازم تيجي من أفراد أو جهات جوه مصر ومن ناس حاسبة التكلفة والعواقب، مش من حد قاعد في الخارج".

وكتب جمال عيد: "ارحل ، الان الان وليس غدا".

وقال كمال خليل قبل أن يُعتقل من قبل الأجهزة الأمنية اليوم: "الشعب يريد إسقاط النظام: واذا قالولك :تحيامصر يبقى هيبيعوا حتة من مصر".

وبرز علي مع حديثه قبل أيام عن وجود وقائع فساد كبرى، اتهم فيها مسؤولين بارزين في الدولة، غير أن السيسي خرج في مؤتمر للشباب السبت، في نيّة نفيها، مؤكدا أنه يعمل لـ"صالح المصريين" لكنه وعن غير قصد ربما، أكد صحّة جزء منها، كاستثمار الأموال العامة في بناء القصور.

وحتى ظهر الإثنين، لم تعلق السلطات المصرية على ما ذكره علي من دعوات لرحيل السيسي.

ومحمد علي (40 عاما)، ممثل متوسط الشهرة، غادر مصر واستقر في إسبانيا، ولاقت فيديوهاته الناقدة للنظام رواجا واهتماما واسعين في بلاده.

وهذه الحالة هي الأولى البارزة لشخص دون خلفية سياسية منذ وصول السيسي للحكم في 2014، التي تثير ضجة واسعة لعدة أيام، ويدفع رئيس البلاد إلى الرد على ما يثيره في مؤتمر وكلمة رئيسية.