إيقاف شبكة روسيّة استهدفت أميركيين على "إنستغرام" بمضامين سياسية

إيقاف شبكة روسيّة استهدفت أميركيين على "إنستغرام" بمضامين سياسية
توضيحية (pixabay)

ادّعت شركة "فيسبوك"اليوم، الثّلاثاء، أنّها أوقفت شبكة حسابات على تطبيق "إنستغرام" التّابع لها، استهدفت أميركيين برسائل سياسية مثيرة للانقسام، عبر انتحال أسماء أشخاص محليين في ولايات أميركية منها فرجينيا وفلوريدا، في حين كانت تعمل من روسيا.

وأوضحت الشّركة أيضًا أنّها قامت بإيقاف الشبكة الروسية إضافةً إلى ثلاث شبكات منفصلة كانت تعمل من إيران، وذلك أمس، الإثنين.

وذكرت "فيسبوك" أن الشبكة الروسية "أظهرت بعض الروابط" مع وكالة أبحاث الإنترنت الروسية، وهي جهة قالت واشنطن إن موسكو استخدمتها للتدخل في الانتخابات الأميركية في عام 2016.

وقال مدير سياسة أمن الإنترنت في "فيسبوك"، ناثانيل جليشر، إنّنا "نرى أن هذه العملية تستهدف الرأي العام الأميركي إلى حد كبير وتشارك في نوع من القضايا السياسية التي تشكل تحديا وانقساما في بعض الأحيان". مضيفًا أنّه "عندما تُقدم على ذلك يكون جزءا مما تنخرط فيه موضوعات هامة بالنسبة للانتخابات. لكن لا يمكنني أن أقول بالضبط ماذا كان هدفهم".

وحذر مسؤولون أميركيون من أن روسيا وإيران ودولا أخرى قد تحاول التأثير في نتائج الانتخابات الرئاسية التي ستُجرى العام المقبل ويقولون إنهم يستعدون لأي إشارات لحملات تأثير أجنبي على وسائل التواصل الاجتماعي، فيما نفت موسكو وطهران مرارا تلك المزاعم.

وقال جليشر إن الشبكة ذات الصلة بوكالة أبحاث الإنترنت الروسية، استخدمت 50 حسابا على تطبيق "إنستغرام" لمشاركة الصّور، وحسابا واحدا على موقع "فيسبوك" لجمع 246 ألف متابع نحو 60 في المئة منهم بالولايات المتحدة.

وأضاف أنّهم "ركزوا للغاية على بناء جمهور، وهذا أمر تفعله أولا عندما تحاول التحضير لعملية".