"قضية الشعراوي": أسما منير "تعتزل" السوشال ميديا.. وأبو النجا "كفاية عك"

"قضية الشعراوي": أسما منير "تعتزل" السوشال ميديا.. وأبو النجا "كفاية عك"
(عرب 48)

لا تزال قضية الإعلامية المصرية أسما شريف منير تشغل منصات التواصل الاجتماعي، بعد أن "استفتت" متابعيها في "فيسبوك"، قبل أيام، حول الداعية الإسلامي الأكثر قبولا وثقة بنظر متابعيها، وهو ما دفعها في الأيام الأخيرة إلى "اعتزال" السوشال ميديا وإقفال حساباتها فيها، فيما قال والدها الممثل منير شريف إنها "منعزلة في غرفتها" نتيجة الهجوم الذي تعرضت له في الأيام لأخيرة.

ولم يتوقف الأمر عند الاستفتاء، بل تفجرت القضية عندما رشح عدد كبير من المعقبين الشيخ محمد متولي الشعراوي بأنه الأكثر شعبية، فعقبت منير على ذلك وكتبت: "طول عمري كنت بسمعه زمان مع جدي الله يرحمه، ومكنتش فاهمة كل حاجة، لما كبرت شفت كام فيديو مصدقتش نفسي من كتر التطرف، كلام فعلاً ما عرفتش استوعبه، حقيقي استغربت، هدور لك على الفيديوهات إلى خلتنى أبطل أشوفوا".

وبمجرد أن انتشر هذا الرّد، تلقت كم هائل من التهديدات لسفك دمائها، مما أدى هذا التهديد لتوتر حالتها النفسيّة وانعزالها في بيتها وعدم الخروج منه خوفًا على حياتها.

وعلّق الفنان شريف منير والد أسما، قائلًا: "إن ابنته تبكي بسبب الهجوم الذي تعرضت له، والتهديدات التي وصلتها عبر الهاتف من أشخاص لا تعرفهم، وبعضها توعدها بالقتل، مضيفًا، أن ابنته تجلس في غرفتها من وقتها ولديها خوف من الخروج من المنزل.

وعلى سبيل المثال قال النائب إسماعيل نصر الدين، إنّ تصريحات أسما عن الشعراوي "غير مسؤولة وجاهلة"، محذرًا من انتشار الإساءات الموجهة للرموز الدينية، مطالبًا بمعاقبة كل من يسيء للشخصيات العامة.

أما النائب آمنة نصير، فقد اتهمت أسما بأنها تريد عمل "بروباغندا" لنفسها من خلال التطاول على الشّعراوي، معبرة عن استيائها من التصريحات الصادرة عنها.

وطال الهجوم منذ أمس الإثنين، في موقع "توتير"، الفنان المصري خالد أبو النجا، بعد هجومه على الداعية محمد متولي الشعراوي، إذ غرّد عبر حسابه في "تويتر": "الشعراوي مثال صارخ للجهل بالعلم بل تباهي بعدم قراءته لغير القرآن! #كفاية_عك".
 

وتفاوتت ردود الفعل في مصرَ، بين مؤيد ومعارض حول قضيّة الشعراوي، هل هو فوق النّقد أمّ أنّ وهّابيّته سلفيّة صالحة غير قابلة للتأويل والنّقد؟

وكتب الباحث الإسلامي، سامح عسكر، على حسابه في "تويتر" أنّ "أسما لم تخطئ حينما اعتبرت الشعراوي ’متطرّف’"، ونشر فيديو يؤكّد ما قالته أسما، فالمقطع المصور للشعراوي اعتبره "تأكيدًا لكلامها"، وشرح أن الشعراوي يدعو في المقطع لقتل تارك الصلاة وللتحرش بالمرأة وضربها وزواج الأطفال، وغيرها من الفتاوى التي اعتبرها الباحث "مهينة" و"شاذة"، مضيفًا أنّ من يهاجمون أسما هم "دواعش ومغيبين".

ثمّ راج "هاشتاج" #الشعراوي_فوق_ابوالنجا، في اليومين الأخيرين وفيه هجوم عنيف على أبو النجا.