#نبض_الشبكة: ناجي الفليطي لم ينتحر... بل قتلته الطبقة السياسية

#نبض_الشبكة: ناجي الفليطي لم ينتحر... بل قتلته الطبقة السياسية
رسم لناجي الفليطي انتشر على "تويتر"

اجتاح الغضب فجر اليوم الإثنين، الرأي العام اللبناني، خصوصا المؤيد للاحتجاجات، بعد انتشار خبر انتحار المواطن ناجي الفليطي (40 عاما) من بلدة عرسال، بسبب ظروف معيشية، بحسب ما تناقلته وسائل الإعلام.

وبحسب التفاصيل المنشورة فإن الفليطي، وهو متزوج وأب لبنت وصبي، قد أنهى حياته شنقا بحبل، إثر دخوله في حالة نفسية صعبة، نتيجة تراكم الديون عليه، وتوقفه عن العمل في مصنع لتجهيز أحجار الباطون، شأنه شأن الكثيرين من أبناء بلدته الذين أعياهم الفقر، وسوء الأحوال الاقتصادية.

وبحسب ما ذكرته نائبة رئيس بلدية عرسال، ريما كرنبة، لصحيفة "العربي الجديد"، فإن زوجة الفليطي مصابة بمرض السرطان أيضا ولا "جهة ضامنة تغطيها هكذا يضطر لدفع أجرة المستشفيات أسبوعياً، كما أنّ دواءها الشهري ثمنه 200 دولار، علما أنّ العيادة التي تتابع معها لا تتقاضى منها أجرة الفحوص حتى، بسبب القرابة مع الطبيب".

وأسهبت كرنبة في الشرح عن معاناة أهالي البلدة من انتشار الفقر وسوء الخدمات العامة، في دولة تشهد أزمة اقتصادية حادة دفعت إلى انتفاضة ما زالت مستمرة منذ 47 يوما، ضد الفساد السياسي، والطبقية، وتدهور أوضاع البلاد.

وانعكس الغضب الشعبي على مأساة الفليطي، على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث تعامل المغردون مع قضيته على أنها نتائج سياسات حكومية تحرم الفقراء من العيش بكرامة، مذكرين  بحادثة أخرى راح ضحيتها المواطن جورج زريق، الذي أحرق نفسه أمام مدرسة ابنته أوائل العام الجاري، لعدم تمكنه من دفع الأقساط المترتبة عليه.

وقالت ليال حداد: "الواحد عنجد ما بيعرف شو يقول. إسقاط هيدي السلطة برجالاتها، ومصارفها مش كافي، هول لازم يتحاكموا وينحطوا بالساحات وتجي الناس تبزق عليهن. انشالله صورة #ناجي_الفليطي هو مشنوق بتضل لاحقتكن، من هلق لتموتوا. وكل ما تناموا تتذكروا انو في لبناني انتحر بسببكن".

وقال ذو الفقار حراكي: "#ناجي_الفليطي انتحر لانو حسابو عند الدكنجي ٢٠٠ الف و مدين ٥٠٠ وبس طلبت منو بنت الف ليرة تشتري منقوشة ما لاقى معو ضاقت فيه الدني،ناجي ضحية سلطة فاسدة اصغر موظف فيها بيشتري نص فردة صباط ب ٥٠٠$ بينما في مواطن انتحر لان ما عاد لاقى معو الف ليرة اللي هيي حرفياً بتشتري فيها حبة علكة".

وأشارت تالا لاذقي إلى أن "#ناجي_الفليطي قُتل على اليد الطبقة الفاسدة عديمة القلب والإحساس. يُتّمت إبنته لأن زعماء بلدها مجموعة سراقين بلا ضمير. بكت عائلته على دمائه المهدورة.
مقتله مسؤولية الطبقة السياسية النائمة والتي لا تفكر بالشعب بل بجيابها.
ما أبشعها وما أصعبها. الله يرحمه و يصبّر عائلته".

وقال أحمد ياسين: "المواطن #ناجي_الفليطي لم ينتحر لأجل ١٠٠٠ ليرة أو منقوشة، ناجي ضافت به سبب الحياة، حاصره الفقر، وقتله العوز، قتله غياب أفق بمستقبل "آدمي" في بلد لا يتوفر لأبنائه فيه أدنى حقوقهم".

وذكر لوسيان بورجيلي: "إذا رجعوا سألونا عن أسامي ليطلعوا يفاوضوا هالسلطة المجرمة والفاسدة للعضم لازم نبعتلهم أسامي #ناجي_الفليطي و #جورج_زريق".