"فيسبوك" تحظر أخبارًا كاذبة حول كورونا وتعتذر عن الخطأ التقني

"فيسبوك" تحظر أخبارًا كاذبة حول كورونا وتعتذر عن الخطأ التقني
(pixabay)

أعربت "فيسبوك" عن اعتذارها باستعادتها لجميع المشاركات التي أزيلت بخطأ تقنيّ بشكل غير صحيح لمشاركات اعتبرها النظام الآلي "مسيئة" والتي تمحورت حول جميع المواضيع، أبرزها فيروس كورونا المستجدّ.

ونقلت "أسوشيتد برس" عن الناطق باسم "فيسبوك" دون أن تسمه القول إن"الشركة تستخدم بشكل روتيني الأتمتة للمساعدة في فرض سياساتها لمكافحة المحتوى غير المرغوب، ولم تكن هذه المشكلة مرتبطة بمطالبة المشرفين على المحتوى في وقت سابق من هذا الأسبوع بالعمل من المنزل في ظل انتشار فيروس كورونا المستجد".

وعانت الشركة من خلل كبير في "فلترة خلاصة الأخبار" غير المرغوب فيها، مما تسبب في حظر العديد من مواقع الويب، من ضمنها "ميديم" و"باز فييد" وغيرها.

ورأى المستخدمون عند مشاركة روابط ومقالات من المؤسسات والمواقع المذكورة، تحذيرًا بارزًا من "فيسبوك" يوضّح أن المشاركة تتعارض مع معايير المجتمع بشأن المحتوى غير المرغوب فيه.

وتضعُ "فيسبوك" جهودًا مضمرة لحذفِ المعلومات الخاطئة المتعلقة بالوباء المتفشي، بالمُقابل واجهت خطأ تقنيًا، إذ نتجَ عن ذلك حظر مشاركات عن محتويات صحيحة ورسميّة عن فيروس كورونا المستجدّ أو محتويات غير متعلقة بموضوع فيروس كورونا المستجدّ.

وأضاف الناطق باسم الشركة أنهُ "ندرس هذا الأمر الآن ونعمل في أسرع وقت ممكن لمشاركة المعلومات، ويمكنني أن أؤكد في هذه المرحلة أننا ننظر في الأمر، ولا يمكننا تأكيد ما قد يحدث الآن".

وغرّد أحد الموظفين في "فيسبوك"، على "تويتر"، غاي روزين قائلًا إن "الشركة على علم بهذا، وهو خطأ في نظام مكافحة الرسائل غير المرغوب فيها، ولا علاقة له بأي تغييرات في القوى العاملة المشرفة على المحتوى لدينا، ونحن بصدد تصحيح جميع هذه المشاركات وإعادتها".

وفي محاولة لمكافحة انتشار وباء فيروس كورونا المستجدّ، أرسلت "فيسبوك" هذا الأسبوع المشرفين على المحتوى إلى المنزل، وأعلنت أنها ستعتمد أكثر على أنظمتها للذكاء الاصطناعي، وحذرت من أنها قد ترتكب المزيد من الأخطاء.