"تويتر" توقف خدمة رسائلها القصيرة إثر اختراق أمني

"تويتر" توقف خدمة رسائلها القصيرة إثر اختراق أمني
(pixabay)

أعلنت شركة "تويتر" إيقاف الرسائل النصية القصيرة التي تتضمن التغريدات الجديدة، إثر تمكن قراصنة الأنترنت من الوصول إلى رقم هاتف الرئيس التنفيذي للشركة، جاك دورسي وتمكنوا من استخدام ميزة الرسائل النصية القصيرة للتغريد من حسابه الرسمي.

وجرى تعطيل الميّزة في غالبيّة البلدان. مما يعني أنه لم يعد بالإمكان استخدام منصة "تويتر" كما تم تصميمها في الأصل لاستخدامها عبر الرسائل النصية.

وبالرغم من أن هذا الأمر لن يشكل مشكلة كبيرة لمستخدمي "تويتر" الذين يصلون إلى الخدمة عبر التطبيق أو موقع الويب، لكن هناك العديد من الشكاوى من بعض الأشخاص الذين لا يزالون يستخدمون الرسائل النصية القصيرة لقراءة التغريدات، وخاصةً في المناطق النامية، حيث لا يتوفر الوصول إلى البيانات والشبكات بسهولة.

وقالت شركة "دانس ديلز" إنها تعتمد على الميزة لإرسال التنبيهات لآلاف القراء بشأن الصفقات الجديدة منذ أكثر من 11 عامًا، وشهدت خلال الأسابيع القليلة الماضية العديد من الحسابات الكبيرة على "تويتر" انخفاضًا في عدد المتابعين، وذلك بسبب إزالة ملايين الحسابات المرتبطة بخدمة الرسائل القصيرة.

ويمثل التغيير إلى حد كبير نهاية عصر بالنسبة لـ"تويتر"، إذ عندما جرى إطلاق الخدمة في الأساس كانت مبنية حول الرسائل النصية القصيرة، وصمم الحد الأصلي المكون من 140 محرفًا وفقًا لأحجام الرسائل النصية القصيرة، وكان عليك إرسال واستقبال التغريدات الجديدة بالكامل عبر الرسائل النصية القصيرة.

وتُعد هذه الطريقة لاستخدام "تويتر" أساسية لفترة طويلة، لكنها تراجعت بعد أن اشترى المزيد من الأشخاص الهواتف الذكية وأصبح بإمكانهم استخدام تطبيق الهاتف المحمول.

وعطلت المنصة القدرة على كتابة التغريدات عبر الرسائل النصية القصيرة في شهر أيلول/ سبتمبر الماضي بسبب المشاكل الأمنية.

وقال المتحدث باسم "تويتر" إن "ما تبقى من 'تويتر' عبر ميزة الرسائل النصية القصيرة، باستثناء عدد قليل من البلدان التي تعتمد عليها، وستستمر الخدمة في إرسال الرسائل النصية القصيرة المهمة لتأمين الحسابات، مثل رموز المصادقة".

وأضاف أنه "حذفنا الحسابات المسجلة عبر الرسائل النصية القصيرة لأننا لم نعد ندعم هذه التقنية ولأن هذه الحسابات معرضة بشكل كبير لخطر الاختراق، ونتيجة لذلك، فقد تشهد بعض الحسابات انخفاضًا في عدد المتابعين، ونريد أن يثق الناس بأن حسابات متابعيهم مفيدة ودقيقة وتعكس الحسابات النشطة على تويتر".

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"