"فيسبوك" توسّع حملتها لحظر حسابات حركة يمينيّة متطرفة

"فيسبوك" توسّع حملتها لحظر حسابات حركة يمينيّة متطرفة
نشطاء حركة "بوجالو" (ا.ب.)

وسّعت "فيسبوك" حملتها بحظر حسابات أعضاء حركة "بوجالو" الأميركية العنصريّة واليمينيّة، وحظرت حسابات بعض أتباعها الذين شجعوا على العنف خلال الاحتجاجات الأخيرة المناهضة للعنصرية في الولايات المتحدة.

وصنفت الشركة مجموعة فرعية من أتباع "بوجالو" بأنها "منظمة خطيرة"، مما يعرضها وللمرة الأولى لعقوبات تطبقها "فيسبوك" على 250 جماعة ومنظمة أخرى تؤمن بـ"تفوق العرق الأبيض".

ويأتي التحرك بعد أربعة أيام من قرار وزير العدل الأميركي، وليام بار، تأسيس قوة مهام لمواجهة "المتطرفين" الذين يناهضون الحكومة وينتهجون العنف ومنهم أعضاء بوجالو وكذلك حركة "أنتيفا" اليسارية.

وقالت "فيسبوك" في منشور إنه "تم منع هذه الشبكة التي تتبنى العنف من الظهور على منصتنا وسنحذف أي محتوى يمجدها أو يؤيدها أو يمثلها".

ويُذكر أن حركة "بوجالو" تتكون من جماعات مؤيدة للحكومة ومناهضة للحكومة. وتتبنى النظرة الأيديولوجية للتفوّق العرق الأبيض، وبعضها جماعات من النازيين البيض أو النازيين الجدد يعتقدون أن "الحرب الوشيكة ستكون عرقية".

ويتم تنظيم حركة "بوجالو" بشكل أساسي عبر الإنترنت، لذلك ما تقوم به "فيسبوك" يعدّ أمرًا حاسمًا بالنسبة للحركة ووقفِ نشاطاتها.

الفعل الثقافيّ الفلسطينيّ في ظلّ كورونا | ملفّ