#الانتفاضة_الفلسطينيّة_الثانية: كيف يذكرها الفلسطينيون؟

#الانتفاضة_الفلسطينيّة_الثانية: كيف يذكرها الفلسطينيون؟
طفل يواجه دبابة إسرائيلية (تصوير: موسى الشاعر، عام 2000)

عقدان من الزمن مرّا على الانتفاضة الفلسطينيّة الثانية عام 2000، ولم ينس الفلسطينيون ذكراها حتى بعد مرور 20 عاما رغما عن كل محاولات إجهاض الإرادة الفلسطينيّة في تحقيق الحرية.

ويكثّف الناشطون في هذا اليوم وفي الأيام المقبلة، تغريداتهم ومنشوراتهم على مواقع التواصل الاجتماعي، للتذكير بعهد الانتفاضة وما قدّمته من تضحيات لأجل فلسطين وحريتها.

كتبت حلا على "تويتر" أنه "يصادف بعد يومين الذكرى العشرين لاندلاع الانتفاضة الثانية ‘انتفاضة الأقصى‘ والتي كانت شراراتها الاقتحام الاستفزازي الذي نفذه شارون لباحات المسجد الأقصى، استشهد خلال الانتفاضة 4412 شهيدًا، وأصيب أكثر من 48 ألف جريحا، وقُتل 1069 إسرائيليًا".

غرّد باسل رزق الله من خلال حسابه في "تويتر" قائلا إن "الانتفاضة الثانية، لم تكن حدثًا منفصلًا عن ما سبقها، هي ضمن صيرورة مستمرة من العمل المقاوم، وقد تكون أوسلو شكلت قطعًا مع ما قبلها، لكن ما بعد أوسلو كان تأسيسًا لعمل مقاوم ولو بشكلٍ مختلف عن الانتفاضة الأولى، والانتفاضة الثانية هي امتداد واستمرار لهذا العمل".

كتب حساب يحمل اسم "هيلان" على "تويتر" إن "ذكرى الانتفاضة الثانية.. الحدث الجامع والمؤسس كما وصفها البعض، رغم صغرنا إلا أنها علمتنا أن الأساطير تتحقق في ظرف ما، وبلد ما.. خلدت في ذاكرتنا أسماء شهداء عظام، أو أن الوصف لا يفيهم حقهم، علمتنا أن الثأر ثقافة، وأن الشهداء لا يفنون في ذاكرتنا ويكبرون معنا..".

كتبت إسراء مرفقة صورة الشهيد محمد الدرة ووالده قائلة إن "قبل 19 عاما استشهاد أيقونة الإنتفاضة الثانية، الشهيد الطفل محمد الدرة الذي استشهد بين ذراعي والده وأمام الكاميرا، لن ننسى مشهد استشهاده على التلفاز حينما كنا شاهدين على وفاته ولن ننسى استنجاد الوالد وصراخه ‘مات الولد، مات الولد‘. ذكر اللي نسي بقضيتهم #ذكرى_الانتفاضة_الثانية".

قال مسلم عمران على حسابه في "تويتر" إنني "كنت في الـ14 من عمري عندما اندلعت #الانتفاضة الثانية. مثل معظم أبناء جيلي، صقلت الانتفاضة حياتي وطريقة تفكيري. كان مشهد #محمد_الدرة يستشهد بين يدي أبيه واحدًا من أكثر المشاهد تأثيرا في نفسي، ونفوس الفلسطينيين! بعد 20 عاما لا زال #الفلسطيني يسقط شهيدا والعالم صامت. رحمك الله يا محمد".