"رصد": 867 حالة تحريض وعنصرية ضد الفلسطينيين منذ مطلع العام

"رصد": 867 حالة تحريض وعنصرية ضد الفلسطينيين منذ مطلع العام
عصابة تدفيع الثمن تكتب على جدار بيت عربي في الجش "اليقظة لليهود توقفوا عن التخبط"

أصدر "إعلام" - المركز العربي للحريات الإعلامية والتنمية والبحوث، مؤخرًا، تقريرًا كميًا يرصد من خلاله خطاب التحريض والعنصرية في مختلف وسائل الإعلام الإسرائيليّة ومنصات التواصل الاجتماعي، الموجه ضد الفلسطينيين، من ضمن مشروع "رصد".

وأصدر المركز بيانا بهذا الخصوص وجاء فيه أنه "تضمّن البحث رصدًا للصحافة المكتوبة، والمرئية، والمسموعة، بالإضافة إلى تعقب صفحات سياسيّين وإعلاميّين إسرائيليين على مواقع التواصل الاجتماعي (‘فيسبوك‘ و‘تويتر‘). ويتطرّق التقرير الكمي لشهر أيلول/ سبتمبر من العام الجاري، حيث تم رصد 59 حالة تحريض وعنصرية ضد المجتمع الفلسطيني".

وتبين من النتائج أن "المنصة الأكثر تحريضًا على الفلسطينيين هي شبكة التواصل الاجتماعي ‘فيسبوك‘ بنسبة 32% (19 حالة من مجمل الحالات)، تليها صحيفة "يسرائيل هيوم" اليمينية، والتي توزّع مجانا في جميع البلدات اليهودية، بنسبة 24% (14 من مجمل الحالات)، صحيفة "يديعوت أحرونوت" بنسبة 14%، شبكة "تويتر" بنسبة 9%، وأخيرا، صحيفة "معاريف" بنسبة 7%".

وأوضح البيان أن: "تتغيّر الجهات المستهدفة في الإعلام الإسرائيلي وفقا للتطورات الأمنية والسياسية على الساحة الإسرائيليّة فقد تميّز هذا العام بالدورة الانتخابية الثالثة والتي تميّزت بالتحريض الأرعن على الفلسطينيين بشكل عام وعلى أعضاء القائمة المشتركة على وجه التحديد، تزايد المطالبات لفرض النفوذ الإسرائيلي على المستوطنات في الضفة الغربية ومنطقة الأغوار خصوصا عقب إبرام اتفاقية التطبيع بين الإمارات العربية المتحدة وإسرائيل".

وأكمل البيان أنه "تبيّن من النتائج أن السلطة الفلسطينية هي الجهة الأكثر استهدافا في الإعلام الإسرائيلي لهذا الشهر، بنسبة 49% (29 حالة من مجمل الحالات)، يليها المجتمع الفلسطيني كشريحة واحدة بنسبة 25% (15 حالة)، خطاب النفوذ بنسبة 17% والرئيس الفلسطيني بنسبة 12% من مجمل الحالات".

وتطرّق البحث، أيضا، إلى نوعية التحريض المتّبعة في المقالات والتقارير الإخبارية متنوعة؛ بعضها يشرعن العقوبات الجماعية واستعمال القوّة ضد الفلسطينيين، بعضها الآخر يقوم بشيطنة الفلسطينيين واستعمال أسلوب التعميم، وهنالك مقالات تقوم بنزع الشرعيّة عن الفلسطينيين وقياداتهم، وبعض المقالات تبرز فيها الفوقيّة العرقيّة اليهوديّة، استخدام خطاب العنصرية وتصوير إسرائيل بدور الضحيّة.

أظهرت نتائج البحث أيضًا، أنّ أسلوب التحريض الأكثر اتبّاعا في الإعلام الإسرائيلي هو خطاب نزع الشرعية بنسبة 75% (44 من مجمل المقالات)، يليه وبفارق بسيط خطاب الفوقية العرقية بنسبة 70% (41 من مجمل المقالات)، العنصرية تجاه الفلسطينيين بنسبة 68% (40). أما بالنسبة لأسلوب تصوير إسرائيل بدور الضحية فقد استخدم بنسبة 32% (19).

جدير بالإشارة إلى أن غالبية المقالات تحتوي على أكثر من نوع تحريضِ واحدِ في نفس المقال. ويُذكر أنه رصد "إعلام" منذ مطلع العام 2020 حتى نهاية شهر أيلول/ سبتمبر 867 حالة تحريض وعنصرية في الوسائل الإعلامية الإسرائيلية المذكورة أعلاه.