الأمن السوداني يعتقل طاقم "العربي"

الأمن السوداني يعتقل طاقم "العربي"
وائل محمّد الحسن

داهمت قوات الأمن السودانية، اليوم، الخميس، مكتب "التلفزيون العربي" في الخرطوم، واعتقلت المراسل، وائل محمد الحسن، والمشرف على عمل المكتب، إسلام صالح، والمصور مازن أونوو، ومساعده، أبو بكر علي.

ووقعت عملية المداهمة والاعتقال أثناء تغطية الفريق للمظاهرات الرافضة لانقلاب الخامس والعشرين من تشرين الأوّل/أكتوبر، والمطالبة بحكم مدني في البلاد.

ودعت شبكة "التلفزيون العربي" إلى الإفراج عن فريقها العامل في الخرطوم بشكل فوري، وحمّلت السلطات السودانية المسؤولية كاملة عن سلامته. وأكّدت الشبكة أن تغطيتها للشأن السوداني "تستند بشكل كامل إلى المعايير المهنية، وأن الفريق العامل يملك كل التراخيص القانونية اللازمة لأداء مهمته الصحفية دون عوائق".

وأكّدت شبكة "التلفزيون العربي"، التي تبث من العاصمة البريطانية لندن، أن ما أقدمت عليه قوات الأمن السوداني "يعتبر اعتداء على حق الصحافيين في العمل بحرية ودون تهديد، وتدعو المنظمات الدولية المعنية بالحريات وحقوق الإنسان إلى إدانة هذا التعدي على حرية العمل الصحافي".

ويشهد السودان تدهورًا في الأوضاع الأمنية منذ انقلاب أكتوبر الماضي، حيث أدّى قمع قوات الأمن السودانيّة للمظاهرات الحاشدة إلى سقوط أكثر من 60 قتيلا.

بودكاست عرب 48