تهديد رهف القنون بالقتل على "تويتر".. وكندا تنقذها

تهديد رهف القنون بالقتل على "تويتر".. وكندا تنقذها
رهف القنون- من اليمين (أ ب)

نجحت الفتاة السعودية الهاربة من عنف عائلتها رهف القنون، من اللجوء إلى بلد ثالث، وهو كندا، التي منحها رئيسها لجوءًا سياسيًا لتعيش هناك حياة آمنة بعيدًا عن العنف الأسري والقوانين الظالمة.

ونشرت القنون صورتان لها في "تويتر"، وهي المنصة التي تواصلت بها مع الرأي العام منذ احتجازها في تايلاند، من الطائرة وهي في طريقها إلى كندا وكتبت "البلد الثالث... لقد فعلتها".

وهدد مستخدمون سعوديون القنون، لأنهم عارضوا وجود ما يظهر أنه كأس نبيذ بجانب جواز السفر السعودي، واتهموها بـ"الإلحاد" ووصلت تهديداتهم حد القتل وفق ما قاله أصدقائها، ما اضطرها لوقف التغريد وإغلاق حسابها لفترة وجيزة وبعدها أعادت تفعيل الحساب من جديد.

 لكن آخرين شجعوا رهف ودعموها وطلبوا منها ألا تنسى قضية باقي النساء وان تكون صوتًا لهن. ولاقت قضيتها الكثير من الاهتمام إذ حظي حسابها على 100 ألف متابع في غضون أسبوع واحد.

وتعتبر القنون طالبة لجوء محظوظة إذ تجنبت المصير القاسي لملايين طالبي اللجوء حول العالم الذين يهربون من بطش أنظمتهم، أو من الحروب التي تشعلها القوى العظمى المتصارعة في العالم.