مشعل: غادرنا دمشق بسبب ضغوط الأسد واستجابة لطلب الاخوان المسلمين

مشعل: غادرنا دمشق بسبب ضغوط الأسد واستجابة لطلب الاخوان المسلمين


شن رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" خالد مشعل هجوما لاذعا على الرئيس السوري بشار الأسد وقال إن حركته غادرت دمشق بسبب الضغوط التي مارستها قيادة دمشق على الحركة من أجل أن تدعم النظام ضد ثورة الشعب السوري.وقال مشعل في حديث مع التلفزيون البريطاني القناة الرابعة إن قيادة "حماس" حذرت من أن للشعب السوري الحق في مطالبته بحقوقه وأنه الوحيد الذي يقرر من يبقى في الحكم وقيادته.

وردا على سؤال حول مغادرة قيادة "حماس" دمشق ونقل مكاتبها من هناك والتهديدات بانهاء وجود "حماس" في لبنان من قبل حزب الله قال مشعل إن هذه الضغوط هي السبب وراء مغادرة حماس دمشق ولبنان حيث أشار الى مغادرة بعض قيادات "حماس" الأراضي اللبنانية وتوجهها إلى العاصمة القطرية الدوحة.

وشدد مشعل على أنه لا توجد لدى "حماس" أي نوايا للتدخل بشؤون سوريا الداخلية، نافياً أن تكون حركته قد دعمت طرفا على حساب الآخر، مؤكداً أن "حماس" دعمت حلا سلميا للأزمة في سوريا لكن النظام السوري رفضها .

وحول تفاصيل مغادرة دمشق قال مشعل إن قيادة "حماس" اتخذت قرارات سريعا ونفذته على الفور حيث شعرت بأن القيادة السورية رفضت تدخل "حماس" لانهاء الأزمة وانها لم تكن راضية على الاطلاق على محاولات التدخل من قبل "حماس" حيث واجهت تدخلها بطريقة بشعة وقاسية، مشيراً الى أن هذه الردود جعلته يغادر دمشق فورا.

وأشار إلى أن مغادرته جاءت لأن الحركة لم تكن تريد أن تغش أي من الاطراف السورية، موضحاً أن النزاع العسكري الطويل اثر وسيؤثر سلبا على واقع البلاد، موضحا أن انسحاب الحركة جاء استجابة أيضا لطلب جماعة الاخوان المسلمين التي تترتبط بها "حماس" وتتبع لها حيث تنتقد الجماعة ممارسات بشار الأسد بشكل واضح وتوفر الدعم المطلق للثورة ضده.

بودكاست عرب 48