الفريديس:عائلة حردان تهدم منازلها بأيديها وتبقى بالعراء

الفريديس:عائلة حردان تهدم منازلها بأيديها وتبقى بالعراء

يقوم أبناء عائلة حردان في قرية الفريديس منذ صباح امس الاثنين على هدم منازلهم الواقعة في الجهة الشرقية من البلدة بأيديهم ، وذلك بعد ان أعلمتهم لجنة التنظيم والبناء من خلال الشرطة الاسرائيلية عن نيتها تنفيذ أوامر الهد خلال الأيام القريبة بذريعة البناء غير المرخص.
هذا وكان قد تم إبلاغ صاحب المنازل سمير حردان انه سيتم الزامه دفع تكاليف هدم المنازل مبلغا باهظا قد يصل الى نصف مليون شيكل فيما لو هدمت السلطات المباني تحت حراسة شرطية.

يذكر ان المنازل مبنية من الصفيح وقد بنيت منذ سنين طويلة على ارض العائلة التي تصل مساحتها 4 دونمات يملكونها قبل قيام الدولة ومسجلة في الطابو باسم الحاجة المرحومة نجمة حردان، التي توفيت قبل عدة أشهر، بينما كانت ترفض إخلاء البيت وقد ذكرت أنها لن تخرج من البيت ليتم هدمه، لكن السلطات عادت بعد وفاتها وأعلنت عن نيتها هدم المباني بالقوة الأمر الذي حدا بالعائلة هدم المباني بأيديهم حرصا على سلامة أبناء العائلة وتوفيرا للأموال التي سيطالبون بها.

وقال سمير حردان:"شيدت هذه المنازل من قبل والدي في مطلع الخمسينيات، وكان يعمل في الزراعة وتربية المواشي. وفي سنوات التسعينيات تعرضنا للمحاكمة والمشاكل والمضايقات، وتم تغريمنا ودفعنا مبالغ طائلة، رغم ذلك وبدلا من توسيع مسطح البناء تصدر أوامر الهدم والإخلاء بحق منازلنا التي لا تبعد سوى عشرات الأمتار عن مسطح والخارطة الهيكلية".

وأضاف حردان:" لقد سئمنا من الوعود التي تلقيناها سواء من سياسيين أو مهندسين أو من رئيس المجلس المحلي الذي وعدنا ان يحل المشكلة إلا ان شيئا لم يحصل فأين اللجان الشعبية وأين الحلول كلها ذهبت أدراج الرياح."

رئيس المجلس المحلي يونس مرعي قال:"حاولت مساعدة العائلة لكني لم انجح بذلك وقد ذهبت عند متصرف اللواء وطلبت منه ان يؤخر الهدم حتى انتهاء فصل الشتاء على الأقل لكنه رفض وقال لي الأمر خرج من سلطتي".

واضاف"الأمر ليس بسيط وأنا أسال الله ان يعينهم على هذا الأمر، وأنا طلبت منهم ان يهدموا بأيديهم لان السلطة ستقوم بتغريمهم بدفع المصاريف التي قد تصل إلى مبالغ طائلة وأنا بنفسي هدمت ما طلبوه مني أمام بيتي خشية ان ياتوا بقوات مدججة ويهدموا ثم يغرموني "؟!.

 

بودكاست عرب 48