رسميا: السادس من أيلول موعد المفاوضات اليمنية

رسميا: السادس من أيلول موعد المفاوضات اليمنية
في الأثناء: المجازر مستمرة (أ ب)

أعلنت الأمم المتحدة، اليوم، الجمعة، دعوتها الحكومة اليمنية المعترف بها دوليًا وحركة الحوثي، التي تسيطر على معظم شماليّ البلاد، إلى محادثات سلام في جنيف يوم السادس من أيلول/سبتمبر.

ويحاول مبعوث الأمم المتحدة الخاص لليمن، مارتن غريفيث، التفاوض لإنهاء الصراع المستمر منذ سيطرة الحوثيين على العاصمة، صنعاء، قبل ثلاثة أعوام، والذي أسفر عن مقتل أكثر من عشرة آلاف شخص ووضع اليمن على شفا مجاعة.

وقالت المتحدثة باسم الأمم المتحدة، أليساندرا فيلوتشي، خلال إفادة صحفية في جنيف "أستطيع تأكيد أن مكتب المبعوث الخاص أرسل دعوات لحكومة اليمن وأنصار الله (حركة الحوثي)".

وليست هذه المرّة الأولى التي يتفاوض فيها أطراف النزاع اليمني، إذ سبق أن تفاوضوا في الكويت في خلال عام 2016، قبل أن يعلن المبعوث الأممي السابق، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، فشلها في تحقيق أي إنجازـ في آب/أغسطس 2016.

وحينها، حمّل ولد الشيخ أحمد الوفود المشاركة وقياداتها المسؤولية عن تأخير تحقيق السلام في اليمن، مشيرًا إلى أن انعدام الثقة بين الأطراف كان المعضلة الأكبر التي واجهت الأمم المتحدة خلال المشاورات.

وقد قادت سيطرة الحوثيين على معظم اليمن وأكبر مدينتين فيه، صنعاء وعدن، إلى تدخّل عسكري سعودي – إماراتي، أسفر عن استعادة السيطرة على عدن ومحافظات جنوبيّة، إلا أنّه أسفر، أيضًا، عن سقوط عدد كبير من الضحايا المدنيين وتدمير هائل في البني التحتية المتهالكة أصلا للبلاد.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018