قتيل و8 جرحى بتفجيرين استهدفا قوى الأمن بالعاصمة تونس

 قتيل و8 جرحى بتفجيرين استهدفا قوى الأمن بالعاصمة تونس
تفجير يستهدف قوى الأمن بالعاصمة تونس (الأناضول)

قتل شرطي وأصيب 8 من المدنيين ورجال الشرطة بجروح متفاوتة بتفجيرين استهدفا قوات الأمن في العاصمة تونس، اليوم الخميس، فيما تعرضت محطة تلفزيون بجبل عرباطة في ولاية قفصة، لهجوم مسلح.

وأعلنت وزارة الداخلية التونسية، أن رجل أمن و8 مدنيين أصيبوا جراء التفجير الانتحاري الذي وقع وسط العاصمة. وأكدت لاحقا مقتل شرطي في تفجيري العاصمة.

وعقب ذلك، أغلقت قوات الأمن الطريق المؤدي لقصر قرطاج الرئاسي بالعاصمة‎ التونسية.

وكانت وزارة الداخلية التونسية أعلنت ظهر اليوم أن 9 أشخاص بينهم 6 عناصر أمن أصيبوا بتفجيرين انتحاريين ضربا العاصمة صباحا.

وفي بلاغ نشرته على موقعها الإلكتروني قالت الوزارة، أقدم شخص على تفجير نفسه بالقرب من دورية أمنية بنهج شارل ديغول بالعاصمة.

وقال الناطق الرسمي باسم وزارة الداخلية، سفيان الزعق، لفرانس برس "أقدم شخص على تفجير نفسه بالقرب من دورية أمنية بشارع شارل ديغول في العاصمة، ما أسفر عن إصابة 9 من المدنيين ورجال الشرطة".

ولفت البلاغ  في البداية إلى أن العملية لم تسفر إلا عن إصابات متفاوتة الخطورة في صفوف رجل أمن و3 مدنيين، تم نقلهم إلى المستشفى لتلقي العلاج، حيث أعلن لاحقا عن مقتل شرطي وإصابة 8 بجروح.

واستهدف انتحاري قوى الأمن التونسية بعد ظهر اليوم الخميس، في الشارع الرئيسي بالعاصمة تونس، وأصيب خلال العملية رجل أمن، بحسب ما أفاد مصدر أمني مراسل فرانس برس.

وذكر شهود أن مهاجما انتحاريا فجر نفسه أمام سيارة شرطة في وسط العاصمة التونسية، مما أسفر عن إصابة عدة أشخاص.

وأفادت وكالة "رويترز" بأن الهجوم استهدف سيارة للشرطة في وسط العاصمة.

وقالت إذاعة "موزاييك إف إم" إن الهجوم نفذه انتحاري، مضيفة أن التفجير أسفر عن إصابة شرطيين اثنين.

وذكرت وسائل إعلام تونسية أن تفجير ثان بالقرب من مقر الوحدة المختصة في مكافحة الإرهاب بالعاصمة تونس.

وذكر شهود عيان أن التفجير الانتحاري الأول وقع في تقاطع شارع فرنسا وطريق شارل ديغول وسط العاصمة تونس على بعد نحو 150 مترا من السفارة الفرنسية.

وفجر اليوم الخميس، تعرضت محطة الإرسال التلفزيوني، بجبل عرباطة في ولاية قفصة، جنوبي تونس، إلى إطلاق نار من قبل مجموعة مسلحة دون تسجيل أية أضرار بشرية أو مادية. جاء ذلك وفق بيان صادر عن وزارة الدفاع الوطني أطلعت الأناضول على نسخة منه.

وبحسب البيان نفسه فإن الهجوم جرى في حدود الساعة الثالثة و30 دقيقة بتوقيت تونس فجر الخميس.

وأكد البيان أن "التشكيلات العسكرية الموجودة على عين المكان والمؤمنة لمحطة الإرسال العسكري، تدخلت في الحين بردّ فعل فوري مما أجبر هذه المجموعة على الفرار بعمق الجبل".

ولا تزال العملية العسكرية متواصلة لتقفي آثار المجموعة المسلحة، وفق ما ورد بنص البيان.

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية