جولة لميتشيل هذا الأسبوع وكلينتون تقترح مسارا التفافيا لتجميد الاستيطان

جولة لميتشيل هذا الأسبوع وكلينتون تقترح مسارا التفافيا لتجميد الاستيطان

قبل جولة المبعوث الأمريكي الخاص هذا الأسبوع، تطرح في الولايات المتحدة اقتراحات لتجديد المفاوضات الإسرائيلية الفلسطينية، واقترحت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون قبل توجهها لهاييتي الشروع في بحث القضايا الرئيسية كالقدس والحدود.

وسيصل ميتشيل إلى تل أبيب يوم الخميس المقبل، حيث سيجتمع مع المسؤولين الإسرائيليين، وتشمل جولته الاجتماع مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في رام الله.

وذكرت إذاعة الجيش الإسرائيلي أن الإدارة الأمريكية ترى جولة ميتشيل «حاسمة غير انها ليست دراماتيكية». وأضافت أنه وبخلاف تقارير سابقة يبدو أن ميتشيل لن يحمل معه ضمانات من الإدارة الأمريكية كما أنه لن يطرح مواقفها إزاء التسوية.

وأشارت الإذاعة إلى أن الإدارة الأمريكية في حيرة من أمرها حول كيفية كسر الجمود وتجديد العملية السياسية. وذكرت أن وزيرة الخارجية كلينتون عرضت مؤخرا مقترحا يمكن تسميته «مسارا التفافيا»، يلتف على طلب الفلسطينيين تجميد الاستيطان. وتقترح كلينتون بحث مسألة الحدود والقدس أولا وبذلك تحل مسألة المستوطنات. وقالت لا «ينبغي أن التلكؤ عند الأشجار بل رؤية الغابة كلها وزيادة وتيرة التقدم».

كما طرحت في الإدارة الأمريكية أراء تدعو لإحياء المسار السوري مع الاستمرار في بذل الجهود لإحياء المسار الفلسطيني، أو بالتوازي معه. كما لم يستبعد مسؤولون أمريكيون أن يستخلص ميتشيل العبر ويقرر إنهاء مهام منصبه.

وتوقع محللون إسرائيليون استئناف المفاوضات قريبا، لأنها تعتبر برأيهم مخرجا ملحا لكل الاطراف، حتى لو تطلب الامر بضعة اسابيع اخرى من الاستعدادات.