اوباما يندد بإحراق المصاحف ويعتبره خطراً على قواته في العراق وأفغانستان

اوباما يندد بإحراق المصاحف ويعتبره خطراً على قواته في العراق وأفغانستان

ندد الرئيس الأميركي باراك أوباما، اليوم الخميس، بعزم كنيسة صغيرة في فلوريدا على إحراق 200 نسخة من القرآن في ذكرى اعتداءات 11 سبتمبر 2001، معتبرا هذه الخطة "مدمرة وخطيرة" وقد تثير موجة عنف ضد القوات الأميركية في العراق وباكستان وأفغانستان، إضافة إلى تجنيد إعداد كبرى من الإرهابيين لحساب تنظيم "القاعدة".

وقال اوباما في مقابلة مع شبكة "اي بي سي" إنها "مبادرة مدمرة وتناقض بشكل كامل قيم أميركا"، مضيفا "بصفتي قائدا أعلى للقوات المسلحة الأميركية ارغب في القول (للقس جونز) إن هذه الخطة التي يتحدث عنها تعرض فعلا للخطر شباننا ونساءنا الذين يؤدون الخدمة العسكرية في العراق وأفغانستان".

وحذر الرئيس الأميركي أيضا من انه "قد تحصل أعمال عنف خطيرة في أماكن مثل باكستان أو أفغانستان، وذلك سيؤدي إلى تكثيف تجنيد أشخاص مستعدين لتفجير أنفسهم في مدن أميركية أو أوروبية".

وأثارت دعوة الكنيسة لإحراق مصاحف موجة إدانات واسعة النطاق في الولايات المتحدة والفاتيكان والعالم الإسلامي ودول أخرى في العالم، لكن هذه المجموعة الأصولية الصغيرة أبدت إصرارا على مواقفها.