منظمات مؤيدة لإسرائيل تعمل على منع تعيين هاغل وزيرا للدفاع

منظمات مؤيدة لإسرائيل تعمل على منع تعيين هاغل وزيرا للدفاع

قالت الإذاعة الإسرائيلية إن منظمات داعمة لإسرائيل في الولايات المتحدة تقول إنها ستستغل العطلة في مداولات مجلس الشيوخ من أجل تصعيد حربها لمنع تعيين تشاك هاغل وزيرا للدفاع.

وأشارت إلى أن الجمهوريين تمكنوا يوم أمس الأول من تأجيل المصادقة على تعيينه، إلا أنه من المتوقع أن تتم المصادقة على التعيين بعد عطلة السينات بعد أسبوع ونصف.

ونقلت عما يسمى بـ"اللجنة الطوارئ من أجل إسرائيل" قولها إنها ستواصل بذل الجهود لإقناع غالبية أعضاء مجلس السينات بأن هناك مرشحين أفضل من هاغل لإشغال المنصب.

ونقل عن المدير العام للمنظمة، نوح بولاك، قوله إن عملية التعيين تقدمت بسرعة أكثر من اللازم، وأنه من الجائز الافتراض أنهم لا يعلمون الكثير عن ماضي هاغل.

وقالت منظمة أطلقت على نفسها "أمريكيون من أجل دفاع قوي"، تشكلت لمنع تعيين هاغل، إنها ستستغل عطلة مجلس الشيوخ من أجل جمع معلومات أخرى عن المرحش، وكشف معلومات عن أموال تلقاها لقاء محاضرات، وعن تمويل أجنبي لمصالح ومنظمات خاصة كان لهاغل علاقة بها.

وقالت المنظمة ذاتها إنها ستعمل على توجيه مكالمات كثيرة من ناخبين معارضين لتعيين هاغل إلى أعضاء مجلس السينات.

ونقلت الإذاعة عن محللين قولهم إنه حتى في حال تمت المصادقة عل تعيين هاغل، فإن العداء الشديد الذي يظهره الجمهوريون، سيجعل من هاغل عبئا بدلا من أن يكون سندا لإدارة أوباما.

وعلى صلة، علم أن رئيس لجنة الخدمات المسلحة في مجلس النواب، الجمهوري هوارد ميكياون، قد اقترح يوم أمس على الإدارة الأمريكية إعادة النظر في التعيين، بادعاء أن الاستماع في مجلس السينات قد أضعف مكانته في حين أن الولايات المتحدة بحاجة إلى وزير دفاع قوي.
 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018