السلطات الألمانية تلقي القبض على 30 مهربًا على حدود النمسا

السلطات الألمانية تلقي القبض على 30 مهربًا على حدود النمسا
لاجئون في ألمانيا (أ ف ب)

ألقت السلطات الألمانية القبض على 30 مهربًا بالقرب من مدينة باساو الألمانية الواقعة في مقاطعة بافاريا السفلى، على الحدود مع النمسا، عقب فرض الرقابة على الحدود الألمانية النمساوية.

وقال المتحدث باسم مكتب التفتيش التابع للشرطة الاتحادية بمدينة فريونج، توماس شفايكل، اليوم الاثنين إنه تم أيضا توقيف ما يزيد على مئة لاجئ.

وأوضح أنه تم تفتيش جميع المركبات في موقف سيارات على بعد عشرة كيلومترات تقريبًا خلف الحدود مع النمسا على الطريق السريع رقم 3.

وأشار إلى أن قائدي السيارات تأخروا نحو ساعة تقريبًا بسبب هذا التفتيش.

وتابع أنه تم أيضا تفتيش ما يزيد على عشرة معابر حدودية أخرى سابقة على الطرق السريعة والداخلية في منطقة باساو.

بدوره، توقع نائب المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، ووزير الاقتصاد الألماني زيجمار جابرييل، بلوغ أعداد اللاجئين الذين يصلون ألمانيا هذا العام مليون لاجئ.

اقرأ أيضًا| ألمانيا تعيد "مؤقتا" فرض ضوابط على حدودها لمواجهة تدفق اللاجئين

وجاء في رسالة جابرييل الذي يشغل منصب رئيس الحزب الاشتراكي الديمقراطي الشريك في الائتلاف الحاكم بألمانيا لأعضاء حزبه إن 'هناك الكثير من الأشياء التي تشير إلى أننا لن نستقبل هذا العام 800 ألف لاجئ مثلما توقعت وزارة الداخلية الاتحادية، ولكن سنستقبل مليون لاجئ'.

ودافع جابرييل عن قرار إعادة فرض الرقابة على الحدود، لاسيما مع النمسا، بشكل مؤقت.

وأوضح أن الأمر لا يتعلق بإغلاق دائم للحدود أو وقف تنفيذ للحق في اللجوء، ولكنه أكد قائلا إن 'كل من يطلب لجوء على الأراضي الألمانية، يمكنه البقاء لدينا إلى أن يتم اتخاذ قرار بشأن طلبه، ولن نحيد عن ذلك'.

وأشار إلى أن الأمر يتعلق بتحقيق السيطرة على الحدود، والعودة لإجراء منظم في ظل 'وضع استثنائي غير متوقع'. وأوضح أن ذلك يعد إشارة واضحة للشركاء الأوروبيين بأن ألمانيا لا يمكنها استقبال جميع اللاجئين بمفردها.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018