تركيا: تعليق مهام أكثر من 12 ألف شرطي منذ الانقلاب الفاشل

تركيا: تعليق مهام أكثر من 12 ألف شرطي منذ الانقلاب الفاشل
(أ.ف.ب)

علقت السلطات التركية مهام أكثر من 12 ألف شرطي، في إطار عمليات التطهير، التي تستهدف الأنصار المفترضين للداعية فتح الله غولن، المتهم بتدبير محاولة الانقلاب في تموز/يوليو الماضي.

كما عمدت السلطات التركية إلى قطع بث إحدى قنوات التلفزيون الرئيسية الموالية للأكراد، خلال عملية أمنية جرت في مقر القناة بإسطنبول.

وقالت الشرطة في بيان نشر، الثلاثاء، إن هناك 2523 ضابطًا، من بين 12801 شرطي علقت مهامهم على خلفية شبهات بأن لهم صلات مع حركة غولن، التي تطرح 'تهديدًا على الأمن الوطني'.

وبحسب وكالة أنباء الأناضول، كان 116 شرطيا في الخدمة في قيصرية (وسط البلاد) و203 في قونية (وسط الأناضول) و1350 شرطيَا في أنقرة.

ووزارة الداخلية، التي تشرف على قوات الشرطة استهدفت، أيضًا، بهذه العملية، وعلقت مهام 37 من موظفيها، كما ذكر الموقع الإلكتروني لقناة سي إن إن ترك.

وقال مسؤول تركي، طلب عدم كشف اسمه، إن التعليقَ 'إجراءٌ احترازي لمنع المشتبه بهم من عرقلة التحقيق من خلال إخفاء الأدلة'. وأضاف أن الموظفين الذين علقت مهامهم 'لا يزالون يتقاضون ثلثي رواتبهم إلى أن يغلق التحقيق'.

إقرأ/ي أيضًا | بوتين يلتقي إردوغان الأسبوع المقبل

ومنذ المحاولة الانقلابية، التي نسبت إلى غولن، المقيم في الولايات المتحدة منذ العام 1999، علقت مهام عشرات آلاف القضاة والعاملين في الخدمة المدنية والعسكريين والمعلمين والصحافيين.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018