مسؤول أميركي: ترامب أدلى بتصريح لم يكن مفترضا

مسؤول أميركي: ترامب أدلى بتصريح لم يكن مفترضا
(تويتر)

قال مسؤول كبير في البيت الأبيض، في أعقاب العاصفة التي أثارها خطاب الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، والتي ساوى فيها بين اليمين المتطرف (النازيين الجدد) والمتظاهرين ضدهم، إنه ما كان من المفترض أن يتطرق الرئيس في خطابه، الثلاثاء، إلى حادث الدهس في تشارلوتسفيل.

ونقلت شبكة "NBC" عن المسؤول قوله إنه كان من المخطط أن يدلي ترامب تصريح، دون الإجابة على أسئلة الصحافيين.

وبحسب المسؤول نفسه، فإنه عندما وقف ترامب أمام الصحافيين تحول إلى "منفلت" ظل أفراد طاقمه مصدومين من أفعاله.

وتؤكد صورة لكبير موظفي البيت الأبيض الجديد، جون كيلي، ذلك، حيث يظهر مطأطئ الرأس ومكتوف الأيدي ووجهه متجهم.

وكانت تصريحات ترامب، يوم أمس، خلافا لتصريحاته في اليوم السابق، حيث أدلى، حينه، بتصريح مقبول أكثر كان قد كتب من قبل طاقم البيت الأبيض، وقال فيه إن "العنصرية هي الشر، والذين يثيرون العنف باسمها مجرمون وقطاع طرق، بما فيهم (جماعة) كو كلوكس كلان والنازيون الجدد وأنصار تفوق العرق الأبيض وغيرهم من الجماعات الحاقدة، التي تبغض كل ما يعز علينا كأميركيين".

وقال إنه سيقدم للمحاكمة كل من تصرف بشكل غير قانوني في تشارلوتسفيل وشجع العنف العنصري.

ويوم أمس، كانت تصريحات ترامب مختلفة، حيث هاجم المتظاهرين في تشارلوتسفيل الذين احتجوا على اليمين المتطرف، واعتبر أن "الطرفين يتحملان المسؤولية عن العنف".

وكان ترامب، في أول رد فعل له، بعد ساعات على دهس امرأة من المتظاهرين، والذي اعتبر عملا إرهابيا، قد صرح بأنه "يجب إدانة العنف من كل الأطراف".

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص