ارتفاع أسعار البنزين إلى أعلى مستوى منذ منتصف 2015

ارتفاع أسعار البنزين إلى أعلى مستوى منذ منتصف 2015
(رويترز)

ارتفعت أسعار العقود الآجلة للبنزين إلى أعلى مستوى منذ منتصف عام 2015 حيث تسببت الفيضانات والدمار الناجم عن الإعصار هارفي في تعطيل خمس إنتاج المصافي الأميركية تقريبا مما أدى لتعثر الطلب على الخام وتصاعد المخاوف من نقص الوقود.

يذكر أن مصافي التكرير تنتج 4.1 مليون برميل يوميا، إلا أنها تعطلت عن العمل، أمس الثلاثاء، وهو ما يعادل 23 بالمئة من الإنتاج الأميركي.

وطغى تأثير العاصفة على أحدث بيانات أسبوعية بشأن إمدادات النفط الأميركي التي يعلنها معهد البترول الأميركي.

تقرير لوكالة "رويترز" يقول إنه قد يتطلب الأمر أسبوعا أو أكثر لاستئناف العمل حتى في ظل أفضل الظروف، حيث وبحلول الساعة 10:17 بتوقيت جرينتش، تراجع سعر خام برنت 43 سنتا إلى 51.57 دولار للبرميل، كما نزلت العقود الآجلة للخام الأميركي 25 سنتا إلى 46.19 دولار للبرميل.

وأوضح التقرير أن حركة الأسعار في سوق المنتجات المكررة كانت أشد حدة، ونقل عن مصادر مطلعة على عمليات تشغيل المصافي أن أكبر مصفاة في الولايات المتحدة توقفت عن العمل بسبب الفيضانات.

وزادت أسعار عقود البنزين الأميركية الآجلة 2.8 بالمئة إلى 1.8339 دولار للجالون. وقفزت الأسعار في وقت سابق إلى أعلى مستوى منذ تموز/يوليو عام 2015 لتصل إلى 1.8422 دولار، كما قفزت العقود الآجلة لوقود الديزل 0.9 بالمئة إلى 1.6805 دولار للجالون وبلغت في وقت سابق أعلى مستوى منذ يوم التاسع من كانون الثاني/يناير عند 1.6966 دولار.وبحسب معطيات المعهد ليوم أمس الثلاثاء، وفق تقرير لرويتزر، اليوم، فإن مخزونات النفط الأميركية تراجعت 5.78 مليون برميل في الأسبوع الماضي، مما يوحي بتحسن تدريجي في سوق النفط الأميركية. لكن هذه البيانات لا تعكس تأثير "هارفي".

وتترقب السوق أحدث تقرير للحكومة الأميركية بشأن المخزونات والذي تعلنه إدارة معلومات الطاقة الأميركية في الساعة 14:30 بتوقيت جرينتش لمقارنته ببيانات معهد البترول الأميركي.

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية