الخارجية الأميركية: لا دور للأسد في مستقبل سورية

الخارجية الأميركية: لا دور للأسد في مستقبل سورية
تيلرسون لدى وصوله إلى جنيف، الخميس (رويترز)

قال وزير الخارجية الأميركي، ريكس تيلرسون، اليوم الخميس، إن الرئيس السوري بشار الأسد وأسرته ليس لهم دور في مستقبل سورية.

ونقلت "رويترز" عنه قوله في تصريحات للصحفيين في جنيف، آخر محطة من جولة له استمرت أسبوعا، أن الولايات المتحدة "تريد سورية كاملة وموحدة لا دور لبشار الأسد في حكمها".

وتابع: "عهد أسرة الأسد يقترب من نهايته. القضية الوحيدة هي كيفية تحقيق ذلك".

واعتبر أن "السبب الوحيد في نجاح قوات الأسد في تحويل دفة الحرب المستمرة منذ أكثر من ست سنوات هو الدعم الجوي الذي تلقته من روسيا".

وأضاف أنه ينبغي "ألا ينسب الفضل إلى إيران في هزيمة تنظيم الدولة الإسلامية لأن طهران مجرد متطفل".

جولة جديدة من مباحثات جنيف

في غضون ذلك، أعلن مبعوث الامم المتحدة الى سورية، ستافان دميستورا، اليوم الخميس، أن جولة جديدة من محادثات السلام الهادفة لإنهاء النزاع في سورية والتي تجري بإشراف المنظمة الدولية، ستعقد في جنيف اعتبارا من 28 تشرين الثاني/نوفمبر القادم.

وستجري المحادثات بعد اجتماع يعقد الأسبوع المقبل في أستانا عاصمة كازاخستان.

ونقلت "الوكالة الفرنسية" عن دميستورا قوله لمجلس الأمن الدولي إنه "مع هزيمة تنظيم الدولة الأسلامية في معقليه في الرقة ودير الزور، تكون عملية السلام السورية قد وصلت إلى لحظة الحقيقة".

وأضاف: "يجب أن يدخل الأطراف في مفاوضات فعلية".

وانتهت سبع جولات من المحادثات بدون تحقيق تقدم كبير في اتجاه تسوية سياسية إذ كانت المفاوضات تتعثر حول مصير رئيس النظام، بشار الاسد.

وقال المبعوث الأممي إن محادثات جنيف (في الجولة الثامنة التي دعت إليها الأمم المتحدة) يجب أن تركز على خطوات في اتجاه صياغة دستور جديد وإجراء انتخابات في سورية تحت إشراف المنظمة الدولية.