تركيا تدين هجوم الغوطة الكيميائي وتدعو لمحاسبة الأسد

تركيا تدين هجوم الغوطة الكيميائي وتدعو لمحاسبة الأسد
(أ ب)

أعلنت الرئاسة التركية، عن إدانتها الشديدة للهجوم الكيميائي الذي شنه نظام بشار الأسد على الغوطة الشرقية، مساء أمس السبت، ودعت إلى محاسبة هذا النظام.

وشنت قوات النظام وداعميها، أمس، هجوما بغازات كيميائية على مدينة دوما، الخاضعة لسيطرة المعارضة في الغوطة الشرقية؛ ما أودى بحياة العشرات وإصابة المئات، وفق الدفاع المدني (الخوذ البيضاء).

وقال متحدث الرئاسة التركية، إبراهيم قالن: "ندين بأشد العبارات الهجوم التي أوقع 70 قتيلا على الأقل من المدنيين، معظمهم من النساء والأطفال".

وأضاف: "يجب محاسبة النظام السوري على كل الهجمات التي وقعت في أنحاء عدة من سورية وفي أوقات مختلفة".

وأدان قالن استخدام الأسلحة الكيميائية أو التقليدية ضد الأبرياء، موضحا أن ذلك الاستخدام "يعتبر انتهاكًا للقانون الدولي وقرارات مجلس الأمن أرقام 2118 و2209 و2235".

وخلال الأسبوع الماضي، غادر آلاف الأشخاص، وبينهم مقاتلون من المعارضة وأسرهم، الغوطة إلى مناطق في محافظات حلب وإدلب وحماة، بعد نحو شهرين من حملة عنيفة شنتها قوات النظام بدعم روسي على الغوطة، استخدمت خلالها قنابل حارقة وغازات سامة.

وبدأت قوات النظام، الجمعة، شن هجمات جوية وبرية عنيفة على دوما، آخر مدينة خاضعة لسيطرة المعارضة في الغوطة.

وأفادت مصادر محلية بأن سبب استئناف النظام لهجماته هو فشل روسيا وفصيل "جيش الإسلام" المتواجد بالمدينة في التوصل لاتفاق حول الهدنة والإجلاء كما حصل مع باقي مناطق الغوطة.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018