مسؤول إيراني يُهدد بزيادة تخصيب اليورانيوم

مسؤول إيراني يُهدد بزيادة تخصيب اليورانيوم
أرشيفية (أ ب)

صرح نائب رئيس المنظمة الإيرانية للطاقة النووية، يهروز كمال وندي، أن لاده تستعد لمواجهة فشل المفاوضات المحتمل مع الأوروبيين بشأن الاتفاق النووي، عبر رفع نسبة تخصيب اليورانيوم، من اجل إنقاذ الاتفاق.

وقال المسؤول الإيراني رفيع المستوى، اليوم الثلاثاء، خلال مؤتمر صحافي في طهران "اتخذنا إجراءات بهدف التحضير في نهاية المطاف لزيادة مستوى تخصيب (اليورانيوم) إذا كان ذلك ضروريا، وإذا فشلت المفاوضات مع الأوروبيين".

وأضاف "نواصل بالتأكيد تنفيذ تعهداتنا الواردة" في الاتفاق النووي، "لكن في الوقت نفسه، نأخذ في الاعتبار كل السيناريوات (الممكنة) ونستعد"، ونبه إلى أن بلاده لم تخرج من إطار الاتفاق حتى الآن..

وأتاح الاتفاق النووي الذي وقع في تموز/يوليو 2015 مع القوى الكبرى إخراج إيران من عزلتها عبر رفع قسم من العقوبات الدولية مقابل الحد من البرنامج النووي الإيراني.

ورغم استمرار هذه الحالة لثلاث سنوات متواصل، أعل الرئيس الأميركي دونالد ترامب، في أيار/مايو الماضي انسحاب بلاده الأحادي من الاتفاق وإعادة العمل بالعقوبات بحق إيران، وزيادتها بشكل كبير جدًا لتشمل أيضًا كل الشركات العالمية الأخرى المتعاملة مع إيران، مما أدى إلى انسحاب شركات عالمية تعمل في عدّة قطاعات من إيران، لعدم تحملها عبئ العقوبات.

لكن برلين ولندن وباريس والاتحاد الأوروبي لا تزال متمسكة بالاتفاق وقدمت بداية تموز/يوليو إلى إيران سلسلة "ضمانات" اقتصادية لإنقاذه، لكن طهران اعتبرتها غير كافية.

وتستمر المفاوضات بين الجانبين، وأعلن المتحدث باسم الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي، يوم أمس الإثنين أنها قد تستغرق "أسابيع" بحسب التلفزيون الرسمي الإيراني.

 

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص