مصرع 65 يابانيا وإدخال 22 ألفا للمستشفيات بسبب موجة الحر

مصرع 65 يابانيا وإدخال 22 ألفا للمستشفيات بسبب موجة الحر
(أ ب)

أدت موجة حر غير مسبوقة في اليابان إلى وفاة 65 شخصا، على الأقل، خلال أسبوع، بحسب ما أعلنه مسؤولون حكوميون، اليوم الثلاثاء، فيما صنفت وكالة الأرصاد هذه الأحوال الجوية غير الاعتيادية "بالكارثة الوطنية".

وقالت هيئة إدارة الحرائق والكوارث في بيان إنه في الأسبوع المنتهي الأحد، قضى 65 شخصا، على الأقل، من جراء ضربات الشمس، فيما نقل 22,647 شخصا إلى المستشفيات.

وقال متحدث باسم الهيئة لوكالة فرانس برس إن الرقمين "هما الأسوأ في أي أسبوع خلال الصيف" منذ أن بدأت الهيئة تسجيل الوفيات الناجمة عن ضربات الشمس في تموز/يوليو 2008.

وأعلنت هيئة ادارة الحرائق والكوارث أن ما مجموعه 80 شخصا قضوا بسبب الحر منذ مطلع تموز/يوليو، وأن أكثر من 35 ألفا نقلوا إلى المستشفيات.

والأسبوع الماضي توفي طفل في السادسة من عمره أصيب بالإغماء أثناء عودته من نشاط خارجي لمدرسته.

وشدد المتحدث الحكومي، يوشيهيدي سوغا، للصحافيين، الثلاثاء، على "ضرورة اتخاذ التدابير العاجلة لحماية التلاميذ فيما تواصل موجة حر غير مسبوقة في اجتياح البلاد".

وقالت الحكومة إنها ستقدم الأموال لضمان أن تكون كافة المدارس مجهزة بمكيفات هوائية بحلول الصيف المقبل.

وقال سوغا إن الحكومة ستفكر في تمديد عطلة الصيف هذا العام مع استمرار موجة الحر.

يشار إلى أنه سجل يوم أمس، الإثنين، في مدينة كوماغايا في سايتاما قرب طوكيو درجة حرارة قياسية بلغت 41.1 مئوية.

وتجاوزت درجات الحرارة 40 مئوية للمرة الاولى في منطقة مدينة طوكيو، حيث تشجع الحكومة فعالية محلية لرش المياه على الأرض ضمن حملة للتوعية من مخاطر الحر.

وقد انخفضت درجات الحرارة، اليوم، ولكن بشكل طفيف، وظلت فوق الاعتيادية في معظم المناطق اليابانية، فيما لا تشير توقعات الأرصاد إلى تحسن كبير.

وقال المسؤول في وكالة الأرصاد، موتواكي تاكيكاوا، مساء الإثنين "إننا نشهد مستويات حرارة غير مسبوقة في بعض المناطق".

وقال للصحافيين إن موجة الحر "قاتلة ونصنفها بالكارثة الوطنية".

وحذرت الوكالة من أن مناطق واسعة من البلاد ستستمر في تسجيل درجات حرارة مرتفعة من 35 مئوية وفوق حتى مطلع آب/أغسطس.

يشار إلى أن فصل الصيف في اليابان غالبا ما يكون حارا ورطبا. ويلقى مئات الاشخاص حتفهم كل عام بسبب ضربات الشمس، وخصوصا المسنين الذين تتزايد أعدادهم في هذا البلد.

وتأتي موجة الحر بعد أمطار غير مسبوقة دمرت أجزاء من غربي ووسط اليابان، وفيضانات وسيول وحلية أودت بحياة أكثر من 220 شخصا.

ولا يزال العديد من الأشخاص يعيشون في منازل متضررة أو ملاجئ، ويعملون في أنشطة خارجية مما يعرضهم لمخاطر كبيرة.

وتثير موجة الحر غير المسبوقة المخاوف بشأن الألعاب الأولمبية في طوكيو 2020 التي ستجرى بعد سنتين في تموز/يوليو وآب/أغسطس.

ووعدت حاكمة طوكيو، يوريكو كويكي، هذا الأسبوع بإعطاء موجة الحر نفس أولوية إجراءات مكافحة الإرهاب. وقالت للصحافيين إن موجة الحر "بذات الأهمية لأن الهدف هو حماية أرواح الناس".

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018