الصين: تجريم المظاهر الدينية المسيحية والإسلامية

الصين: تجريم المظاهر الدينية المسيحية والإسلامية
إعلان دعائي لمجموعة أقلية في الصين مع رئيس الحكومة، بروباجاندا في ظل القيود المفروضة (أ ب)

وضعت الصين قيودًا جديدة على النشاط الديني في الإنترنت، في وقت متأخر من يوم أمس الاثنين، في ظل الحملة المناهضة للمظاهر الدينية، التي يشنها الحزب الشيوعي الرسمي على الكنائس والمساجد والمؤسسات الدينية الأخرى.

واشترطت القواعد التي نشرتها الإدارة المسيطرة على الشؤون الدينية التابعة للحكومة الصينية، أنه على أي شخص يرغب في تقديم محتوى ديني أو خدمات دينية للجمهور ينبغي عليه تقديم طلب باسمه.

وفرضت القواعد الجديدة قيودا صارمة على ما يمكن قوله أو نشره على الانترنت أو في مواقع التواصل الاجتماعي، بما في ذلك حظر انتقاد السياسات الدينية الرسمية للحكومة ومنع الدعوة الدينية بين القاصرين.

ووصل الحظر إلى تجريم بث الشعائر الدينية بشكل مباشر، بما في ذلك الصلاة أو الوعظ أو حتى حرق البخور.

وصعّدت السلطات الصينية في الأشهر الأخيرة الضغوط على الجماعات الدينية، إذ دمرت الصلبان وأحرقت الأناجيل وأغلقت الكنائس وأمرت المواطنين بالتخلي عن معتقداتهم.

وهنالك تقديرات أن مئات الآلاف من المسلمين اعتقلوا في هذه الحملة التي تشنها الدولة الصينية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018