الصين: على ترامب إبداء "الاحترام"... لا نتدخل بالانتخابات

الصين: على ترامب إبداء "الاحترام"... لا نتدخل بالانتخابات
(أ ب)

طالبت وزارة الخارجية الصينية، اليوم الأربعاء، من الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، بإبداء "احترام" في الصراع التجاري بين البلدين بعد أن زعم الأخير بمنشورين على موقع "تويتر" بأن الصين تحاول "التدخل" بالانتخابات التشريعية الأميركية المُقبلة.

وأكدت الوزارة أنها لم ولن تتدخل بأي شكل من الأشكال في الانتخابات التشريعية، نافية كل ما ادعاه ترمب على "تويتر".

وكتب ترامب أن "الصين صرحت بشكل واضح بأنها تحاول بشكل مباشر التأثير وتغيير نتائج انتخاباتنا عن طريق مهاجمة المزارعين ومربي الماشية والعاملين في القطاع الصناعي بسبب ولائهم لي".

وهدد ترامب الصين من الانتقام الاقتصادي "الهائل" في حال استهدافها للمزارعين ومربي الماشية والعمال عن طريق فرض رسوم جمركية على البضائع التي يشتريها هؤلاء.

ويخوض البلدان منذ عدة أشهر "حربا تجارية" بعد أن بدا ترامب بفرض رسوم جمركية عالية على الواردات من البضائع الصينية لترد الصين بالمثل. 

وأعلن البيت الأبيض يوم الإثنين الماضي فرض رسوم جمركية إضافية على واردات صينية بقيمة 200 مليار دولار سنويا.

وردت بكين بفرض الإجراء ذاته على واردات أميركية بقيمة 60 مليار دولار سنويا بينها منتجات زراعية وصناعية.

واتهم ترامب الذي يخشى هزيمة الجمهوريين في الكونغرس في انتخابات نصف الولاية المزمع إجراءها في تشرين الثاني/نوفمبر القادم، الحكومة الصينية بمحاولة إضعافه سياسيا من خلال استهداف منتجات مصدرها ولايات عادة ما تصوت لحزبه.

وأضاف أن الأميركيين الذين سيتضررون من رد الفعل الصيني، هم "وطنيون كبار" مستعدون لتحمل هذه الحرب التجارية لإخضاع الصين.

وقال المتحدث باسم الخارجية الصينية جينغ شوانغ، إن "من يعرف حتى القليل عن الدبلوماسية الصينية، يدرك أننا لا نتدخل في الشؤون الداخلية للدول الاخرى".

وتفرض بكين منذ تموز/يوليو الماضي رسوما بنسبة 25 بالمئة على الصويا الأميركية مستهدفة بذلك مجالا موجعا حيث أن الولايات المتحدة صدرت في 2017 الى الصين كميات من الصويا قيمتها 14 مليار دولار وهي تمثل ثلث الإنتاج الاميركي.

ومعظم منتجي الصويا من ولايات صوتت غالبيتها لترامب.

وشدد المتحدث باسم الخارجية الصينية على أن الولايات المتحدة تدعوهم للحوار "من جهة،ـ ومن جهة أخرى تهددنا بعقوبات وضغوط" داعيا الإدارة الأميركية إلى إبداء "الاحترام" و"الصدق".

 

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص