روسيا تطالب إسرائيل بتحقيق إضافي حول إسقاط طائراتها

روسيا تطالب إسرائيل بتحقيق إضافي حول إسقاط طائراتها
"إليوشين- 20" الروسية (أ ب)

طالبت وزارة الخارجية الروسية، اليوم الخميس، الحكومة الإسرائيلية ووزارة الأمن في إسرائيل بإجراء تحقيق مفصل وجديد حول ظروف إسقاط الطائرة الروسية من طراز "إليوشين- 20" قبالة السواحل السورية، يوم الإثنين المنصرم، معتبرة أن النتائج التي وصلتها "غير كافية".

كما نقلت "رويترز" عن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، مطالبته بمعلومات إضافية من إسرائيل حول ظروف إسقاط الطائرة الروسية.

وقالت الناطقة الرسمية باسم الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، اليوم الخميس، إنه من المتوقع نشر معلومات جديدة حول حادث تحطم الطائرة الروسية "إيل -20" في سورية قريبا.

وأعلنت وزارة الخارجية الروسية أن تصرف الطيارين الإسرائيليين خلال حادث إسقاط الطائرة الروسية "إيل- 20" كان "غير مهني على أقل تقدير".

وقالت زاخاروفا في مؤتمر صحافي، "من المتوقع نشر معلومات جديدة في أقرب وقت. حيث سيجيبوا على العديد من الأسئلة المتعلقة بكارثة تحطم الطائرة الروسية في سورية وتورط طياري سلاح الجو الإسرائيلي".

ولفتت إلى أن "التحقيقات الأولية تشير إلى أن الطيارين الإسرائيليين تصرفوا بطريقة غير مهنية على الأقل".

فيما نقلت وكالة "إنترفاكس" للأنباء عن وزارة الخارجية الروسية، قولها في بيان صحافي، اليوم الخميس، إن على إسرائيل إمداد موسكو بمزيد من المعلومات عن إسقاط طائرة حربية روسية قرب الساحل السوري هذا الأسبوع.

وكانت السفارة الروسية في إسرائيل، قد أعلنت أن "التصرفات غير المسؤولة وغير الودية" لسلاح الجو الإسرائيلي، "عرضت الطائرة الروسية للخطر، وقالت في تغريدة على حسابها في "تويتر"، إن موسكو "تعتبر تصرفات سلاح الجو الإسرائيلي التي عرضت طائرة روسية الصنع من طراز إيل- 20 للخطر وأدت إلى مقتل 15 جنديا، غير مسؤولة وغير ودية".

وأضافت السفارة الروسية: "ستقوم روسيا باتخاذ جميع الإجراءات الضرورية للقضاء على تهديد حياة وأمن عسكريينا الذين يقاتلون ضد الإرهاب".

وتزامن هذا التصريح مع إعلان الجيش الإسرائيلي، مغادرة بعثة برئاسة قائد سلاح الجو عميكام نوركين، اليوم إلى موسكو. وقال الجيش في تصريح: "سيعرض قائد سلاح الجو والبعثة صورة الوضع عن الحادثة بجميع جوانبها، ويشمل المعلومات المسبقة والنقاط الرئيسية من نتائج تحقيقات الجيش عن الموضوع".

وادعى الجيش الإسرائيلي أنه "سيتم عرض متابعة المحاولات الإيرانية لنقل وسائل قتالية إستراتيجية لحزب الله وتموضعه في سورية".

وتخشى إسرائيل من تشديد الإجراءات الروسية، ومنع الأنشطة الجوية لطائراتها الحربية في أجواء سورية، في أعقاب الحادث.

ومن شأن ذلك، بحسب تقارير صحافية إسرائيلية، أن يزيد من أنشطة إيران على الأراضي السورية، ويعزز وجودها العسكري، ويزيد معدلات نقل الإمدادات إلى حزب الله"في لبنان.

وأعلنت وزارة الدفاع الروسية مقتل 15 شخصا على متن طائرتها من طراز "إيل- 20"، التي أسقطتها الإثنين الماضي، الدفاعات الجوية التابعة للنظام السوري بصاروخ من منظومة "إس- 200".

وحمّلت موسكو مسؤولية إسقاط الطائرة الروسية لتل أبيب، لافتة إلى أن مقاتلات إسرائيلية تسترت بالطائرة الروسية، ما جعل الأخيرة عرضة لنيران أنظمة الدفاع الجوي التابعة للنظام السوري.

فيما قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الثلاثاء الماضي، إن سلسلة ظروف مأساوية اجتمعت وأدّت إلى إسقاط طائرة تابعة لبلاده في سورية. جاء ذلك خلال مؤتمر صحافي عقده بوتين، بالعاصمة موسكو.

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية