الإفراج عن المديرة المالية لشركة "هواوي" بشروط

الإفراج عن المديرة المالية لشركة "هواوي" بشروط
محتجون على اعتقال المديرة المالية في فانكوفر (أب)

أطلق سراح المديرة المالية لشركة "هواوي" الصينية العملاقة، مينغ واتشو، يوم أمس الثلاثاء، بعد أن اعتقلت في فانكوفر في الأول من كانون الأول/ديسمبر الجاري.

وقرر قاض كندي إطلاق سراحها بشروط. وقال في ختام جلسة الاستماع إن "خطر عدم مثولها أمام المحكمة" التي ستقوم بالنظر في طلب تسليمها للولايات المتحدة "يمكن خفضه إلى مستوى مقبول من خلال شروط المراقبة التي اقترحها محاموها".

وحدد القاضي قيمة الكفالة المالية مقابل إطلاق سراح مينغ بعشرة ملايين دولار كندي (6.5 مليون يورو).

ومن المقرر أن يطلق سراح مينغ فور دفع الكفالة المالية وتسلم جوازي سفرها، وأن تقيم في واحد من المنزلين اللذين تمتلكهما في فانكوفر، وترتدي سوارا إلكترونيا في كاحليها لتعقب تحركاتها ومراقبتها على مدار الساعة.

ويمنع قرار القاضي مينغ من مغادرة منزلها بين الساعة 11 ليلا والسادسة صباحا.

وستعقد في 6 شباط/فبراير أول جلسة استماع للنظر في طلب الولايات المتحدة تسلمها من كندا.

ولدى الولايات المتحدة مهلة 60 يوما بدأت من تاريخ توقيف مينغ في الأول من الجاري لتزويد القضاء الكندي بكامل المستندات المتعلقة بطلب تسلمها.

ويطالب القضاء الأميركي بتسليمه سيدة الأعمال بتهمة التواطؤ في احتيال مفترض يهدف إلى الالتفاف على العقوبات الأميركية المفروضة على إيران.

وكانت مينغ وانتشو (46 عاما)، وهي أم لأربعة أولاد، قد اعتقلت في فانكوفر خلال توقفها بين رحلتين بين هونغ كونغ والمكسيك. وتواجه في الولايات المتحدة عقوبة السجن لمدة يمكن أن تصل إلى ثلاثين عاما.

ولكن الإجراءات القضائية في كندا تستغرق وقتا طويلا لوجود إمكانيات طعن متعددة ما يعني أن تسليمها للولايات المتحدة قد يستغرق أشهرا وربما سنوات.

وتنفي سيدة الأعمال الصينية الاتهامات التي توجهها إليها الولايات المتحدة التي تتهمها "بالتآمر في احتيال على حساب العديد من المؤسسات المالية" بعدما أخفت عنها علاقات بين هواوي وشركة تابعة لها كانت تحاول بيع معدات لإيران على الرغم من العقوبات الأميركية.

وكان ممثل النيابة العامة طلب من القاضي عدم الإفراج عنها بكفالة، معتبرا أنها يمكن أن تهرب إلى الصين للإفلات من احتمال تسليمها إلى الولايات المتحدة.