السودان: توسع الاحتجاجات والبشير يشيد بقمع أجهزة الأمن

السودان: توسع الاحتجاجات والبشير  يشيد بقمع أجهزة الأمن
(أ ب)

اتسعت رقعة الاحتجاجات في السودان، اليوم الإثنين، منذ أن اندلعت في مدينة عطبرة الأسبوع الماضي، لتشمل مدينتي المناقل ورفاعة بولاية الجزيرة وسط البلاد، حيث ندد المتظاهرون بتدهور أوضاعهم الاقتصادية وارتفاع الأسعار الذي وصل إلى حد رغيف الخبز ومنتوجات أساسية أخرى. 

وبلغت حصيلة ضحايا الاحتجاجات التي واجهتها السلطات بالقمع، أكثر من 22 قتيل بحسب ما قالته المعارضة، واعتقل العشرات على أقل تقدير، بعد أن قوبل المتظاهرون بالغاز المسيل للدموع والهراوات، وحتى الرصاص الحي في بعض الأحيان.

وانضم المتظاهرون في مدينة المناقل ، اليوم، إلى موجة الاحتجاجات المندلعة لليوم السادس على التوالي في عدّة مناطق في السودان، حيث خرجت مظاهرات طلابية قبل أن يتم تفريقها بإطلاق قوات الأمن الغاز المسيل للدموع والهراوات.

وأفاد شهود عيان لوكالة "الأناضول" التركية أن "المظاهرات تجددت في المدينة، ظهر اليوم، عقب انضمام مواطنين إليها.. اعتقل خلالها عدد من المشاركين في تلك التظاهرات".
وفي مدينة رفاعة، خرج مواطنون في تظاهرة احتجاجية، على انعدام الخبز وتدهور الأوضاع المعيشية.

وأعلنت وكالة السودان الرسمية للأنباء، عن زيارة الرئيس السوداني عمر البشير، يوم غد الثلاثاء، لولاية الجزيرة، بهدف افتتاح مشاريع تنموية.

وقالت الوكالة إن البشير "تعهد" بإجراء إصلاحات اقتصادية توفر للمواطنين حياة كريمة، داعيا السودانيين إلى عدم الالتفات لما وصفهم بمروجي الشائعات، والحذر من الاستجابة لمحاولات "زرع الإحباط"، رغم أن المحتجين يشكون من عدم مقدرة الكثيرين شراء الخبز جرّاء الوضع الاقتصادي بالغ التردي في البلاد. 

ورغم أن السلطات اعترفت بمقتل 8 أشخاص فقط، ثمن البشير، ما وصفه بـ"جهود" جهاز الأمن والمخابرات الوطني في الحفاظ على "أمن وسلامة" المواطنين، إلى جانب إسناد الجهاز التنفيذي في ضمان انسياب السلع والخدمات، في تلميح واضح لدعم القمع الذي يُمارس ضد المواطنين. 

وفي السياق ذاته، نقلت "الأناضول" إعلان لجنة أطباء السودان المركزية (مستقلة)، اليوم الإثنين، نجاح إضرابها الذي دعت له، أمس الأحد، بتعليق عمل أطباء 28 مستشفى في عدد من الولايات، 9 منها في ولاية الخرطوم.

وقالت اللجنة في بيان، إن إضرابها يأتي دعما لموجة التظاهرات التي تشهدها البلاد منذ الأربعاء الماضي، احتجاجا على تدهور الأوضاع الاقتصادية وغلاء أسعار السلع الاستهلاكية.

ومنذ الأربعاء، تشهد عدة مدن في السودان مظاهرات احتجاجا على تدهور الأوضاع الاقتصادية، وأسفرت حتى اليوم عن مقتل 8 أشخاص بحسب السلطات، فيما قالت المعارضة إن عدد القتلى بلغ 22 شخصًا.

ويعاني السودان من أزمات في الخبز والطحين والوقود وغاز الطهي، نتيجة ارتفاع سعر الدولار مقابل الجنيه في الأسواق الموازية (غير الرسمية)، إلى أرقام قياسية تجاوزت أحيانًا 60 جنيهًا مقابل الدولار الواحد.