صراصير الليل سبب الأزمة الدبلوماسية بين واشنطن وهافانا

صراصير الليل سبب الأزمة الدبلوماسية بين واشنطن وهافانا

رجح علماء أميركيون وبريطانيون أن تكون صراصير الليل هي التي تسببت بأزمة دبلوماسية بين واشنطن وهافانا، وأدت إلى خفض عدد الدبلوماسيين الأميركيين في كوبا، بادعاء أن الدبلوماسيين تعرضوا لهجوم صوتي.

يذكر في هذا السياق أن الولايات المتحدة كانت قد خفضت عدد دبلوماسييها في كوبا بنحو النصف، خلال عام 2017، بعدما ادعى موظفون في السفارة الأميركية في هافانا أنهم تعرضوا لأصوات مزعجة تسببت لهم بمتاعب صحية مقلقة، وادعى بعضهم أنه فقد القدرة على السمع.

وفي حينه نفت كوبا أن يكون قد نفذت هجوما صوتيا على السفارة الأميركية.

وقالت صحيفة "غارديان" البريطانية إن بعض العلماء يرجحون أن تكون الأصوات المزعجة صادرة عن صراصير الليل، وبالتالي، فإن الأمر متعلق بالحشرات، وليس سلاحا صوتيا تسعى به سلطات كوبا إلى التجسس على السفارة الأميركية أو التأثير على صحة موظفيها.

وبحسب الصحيفة، فإن علماء أميركيين وبريطانيين يعتقدون أن صراصير الليل، التي تعرف باسم "Anurpgryllus celerinictus"، هي مصدر الأصوات المزعجة لموظفي السفارة الأميركية في هافانا.

ونقلت الصحيفة عن الأستاذ والباحث في علم الأحياء في جامعة لنكولن، فرناندو مونتيلغري زاباتا، قوله إن الصوت الذي تم تسجيله وإرساله إلى الولايات المتحدة حتى يخضع للتحقيق، يعود للصراصير، موضحا أن أن صوت هذه الحشرة قوي بشكل لافت.

وأوضح أن شدة الصوت تصل إلى 7 كيلوهرتز، وأضاف أنه كان يمسك بهذه الصراصير، ويضعها في قفص بغرفته حين كان طفلا يعيش في أميركا الجنوبية.

وأشار الباحث إلى أنه في إحدى الليالي استيقظ من نومه لدى سماعه صوتا حادا تبين أن مصدره ذكور الصراصير في "نداء التزاوج" للإناث، مضيفا أنه ليس متفاجئا من أن هذا الصوت يستطيع أن يزعج من لا يعرف أصوات الحشرات.  

ورغم ذلك، قالت "غارديان" إن حديث العلماء عن صوت الحشرات، لا يعني استبعاد فرضية الهجوم الصوتي بشكل كامل، بالنظر إلى الطبيعة الغامضة للمرض الذي أصاب الديبلوماسيين.

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية