الصين تصف تصريحات بومبيو بشأن "تدخلها" بفنزويلا بـ"الكاذبة"

الصين تصف تصريحات بومبيو بشأن "تدخلها" بفنزويلا بـ"الكاذبة"
(أرشيفية - أ ف ب)

وجه المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية، لو كانغ إن، انتقادا حاد اللهجة لممارسات الولايات المتحدة تجاه فنزويلا، وانتقادها دور الصين في دعم حكومة الرئيس نيكولاس مادرور، في إطار سعي الأولى للإطاحة به، ودعم حكومة موالية لواشنطن.

وردت الصين في انتقادها للولايات المتحدة، بسبب اتهامها من قبل وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، بإطالة أمد الأزمة في فنزويلا، واصفة تصريحاته بـ"الكذب".

وتعد بكين بين أبرز مقرضي فنزويلا وتحافظ على علاقاتها مع حكومة مادورو، التي تحظى كذلك بدعم روسيا.

وقال لو، إن وزير الخارجية الأميركي "أهان بكل استهتار" العلاقات بين الصين ودول أميركا اللاتينية مشيرا إلى أن واشنطن تعتبر أن المنطقة بمثابة "ساحتها الخلفية".

وأضاف "منذ مدة، يكرر الساسة الأميركيون الخطاب ذاته عبر توجيه الإهانات للصين في كل أنحاء العالم والتأجيج وزرع بذور الفتنة في كل مكان".

واعتبر أن "بعض السياسيين الأمريكيين يعزفون على وتر واحد" من أجل "تشويه سمعة الصين في جميع أنحاء العالم".

وأشار إلى أن "كلامهم وأفعالهم خسيسة. والأكاذيب تبقى أكاذيب ولو تم تكرارها ألف مرة. بإمكانك التوقف عن ذلك يا بومبيو".

ويأتي التنديد الصيني للرد على خطاب بومبيو في تشيلي الجمعة الماضي، حيث قال الأخير إن "تمويل" بكين لنظام مادورو "ساهم في تفاقم الأزمة وإطالة أمدها" في فنزويلا.

وختم بومبيو جولته في أميركا الجنوبية التي شملت أربع دول بزيارة أجراها إلى مدينة كوكوتا الكولومبية المحاذية لفنزويلا والتي تعد نقطة عبور بالنسبة لآلاف الفنزويليين الذين فروا من الأزمة في بلدهم.

ودعا خلال الزيارة مادورو لفتح الحدود أمام المساعدات الإنسانية. كما شدد على دعوات الولايات المتحدة لمادورو بالاستقالة. واعترفت واشنطن وعشرات الدول الأخرى بزعيم المعارضة الفنزويلية خوان غوايدو، كرئيس شرعي لفنزويلا.