ألمانيا: تظاهُر الآلاف تأييدا لمنظمات إنقاذ المهاجرين

ألمانيا: تظاهُر الآلاف تأييدا لمنظمات إنقاذ المهاجرين
مهاجرة كانت على متن السفينة التي رست قرب جزيرة لامبيدوسا الإيطالية (أ ب)

تظاهر أكثر من ثلاثين ألف شخص في نحو مئة مدينة ألمانية السبت تضامنا مع قبطانة السفينة "سي ووتش"، مطالبين بتولي أمور المهاجرين الذين تنقذهم منظمات غير حكومية في البحر المتوسط، وفق ما أوردت وكالة "فرانس برس" للأنباء.

ففي برلين، تظاهر نحو ثمانية آلاف شخص، وأربعة آلاف في هامبورغ، فيما جرت اعتصامات ومسيرات في نحو مئة مدينة في مختلف أنحاء ألمانيا.

وقالت قبطانة سي ووتش، كارولا راكيتي، في رسالة للمتظاهرين في برلين إن "عمليات الإنقاذ في البحر لا حدود لها، وكذلك تضامننا"، وأضافت الشابة الألمانية الموجودة حاليا في إيطاليا أن "انعدام المسؤولية لدى دول أوروبية أجبرني على التصرف كما تصرفت".

وأوقفت راكيتي التي كانت تقود السفينة سي ووتش، بعدما رست عنوة الأسبوع الفائت في جزيرة لامبيدوسا الإيطالية، للسماح بإنزال أربعين مهاجرا تم إنقاذهم في البحر وعلقوا على السفينة لأكثر من أسبوعين.

والثلاثاء، أمرت قاضية إيطالية بالإفراج عنها بداعي أنها تحركت لإنقاذ حياة بشر، لكنها لا تزال ملاحقة بتهمتين، وهما مقاومة ضابط، والمساعدة في الهجرة غير الشرعية.

وعلى وقع حملة تضامن واسعة مع راكيتي في ألمانيا، طالبت أصوات في المجتمع المدني بأن تستقبل ألمانيا المهاجرين الذين يتم إنقاذهم في المتوسط.

ورفع المتظاهرون في برلين سترات إنقاذ، منددين بتجريم عمليات الإنقاذ في البحر ومهاجمين خصوصا وزير الداخلية الإيطالي، اليميني المتطرف، ماتيو سالفيني.

وأكدت راكيتي أنها شعرت بأن الحكومات الأوروبية تخلت عنها حين تم توقيفها، وقالت لأسبوعية "در شبيغل"، اليوم السبت، إنها "شعرت بأن لا أحد يريد تقديم مساعدته على المستوى الوطني، كما على المستوى الدولي".

وفي السياق نفسه، طالب وزير الداخلية الألماني، هورست سيهوفر، نظيره الإيطالي، في رسالة؛ بفتح الموانئ الإيطالية أمام السفينتين "آلان كردي" و"أليكس" الموجودتين حاليا قبالة لامبيدوسا، بحسب مصادر قريبة من الحكومة.

وكتب الوزير الألماني وفق المصادر: "لا يمكننا أن نتحمل مسؤولية بقاء سفن تقل ناجين لأسابيع في البحر المتوسط لمجرد أنها لا تجد ميناء" يستقبلها، مضيفا: "لهذا السبب، أدعوك بإلحاح إلى إعادة التفكير في موقفك بعدم فتح الموانىء الإيطالية"، علما بأن ألمانيا أبدت استعدادها لاستقبال قسم من الناجين الموجودين على السفينة "آلان كردي".