كوارث طبيعية تودي بحياة 65 شخصا في الهند وميانمار والصين

كوارث طبيعية تودي بحياة 65 شخصا في الهند وميانمار والصين
انهيار أرضي في ميانمار (أب)

أودت كوارث طبيعية، اليوم السبت، بحياة 65 شخصا، على الأقل، في كل من الهند وميانمار (بورما) والصين، إضافة إلى عشرات المصابين والمفقودين، وإجلاء أكثر من 1.1 مليون شخص.

الهند: مصرع 42 شخصا في انهيارات طينية وإخلاء أكثر من 100 ألف

وجاء أن ما لا يقل عن 42 شخصا لقوا مصارعهم، واضطر نحو 100 ألف آخرين إلى الانتقال إلى مخيمات الإغاثة، بعد فيضانات وانهيارات طينية نجمت عن أيام من الأمطار الغزيرة في ولاية كيرالا جنوبي الهند.

ونقلت وكالة "برس ترست" الهندية للأنباء، اليوم، عن مسؤولين قولهم إنه تم الإبلاغ عن 29 حالة وفاة في مناطق كوزيكود ومالابورام ووياناد، منذ يوم الخميس. وأقامت السلطات 988 مخيماً للإغاثة تضم 107 ألف و699 شخصًا.

نقلت الوكالة عن مسؤول قوله إنه تم انتشال جثث سبعة أشخاص، ويخشى أن يكون 15 شخصا محاصرين جراء انهيار طيني في مزرعة شاي في وياناد.

يشار إلى أن هطول الأمطار الغزيرة وسط موسم الرياح الموسمية في نفس الوقت من العام الماضي عبر ولاية كيرالا تسبب بوفاة 223 شخصا ونزوح مئات الآلاف عن منازلهم.

ميانمار (بورما): مصرع 10 أشخاص وإصابة نحو 30 في انهيار أرضي

ذكرت وسائل إعلام اليوم، السبت، أن انهيارا أرضيا دفن أكثر من عشرة منازل قروية في جنوب شرق ميانمار، ما أسفر عن مصرع 10 أشخاص، على الأقل، وإصابة ما يقرب من 30.

وكان رجال الإنقاذ يستخدمون جرافات لإزالة الطين والحطام من القرية في بلدة باونغ. ذكرت صحيفة "غلوبال نيو لايت أوف ميانمار" أن بعض السكان ما زالوا مفقودين.

قام المسؤول الأعلى في ولاية مون، أي زان، بزيارة الموقع والقرويين الذين تم إجلاؤهم إلى أحد معسكرات الإغاثة هربًا من الفيضانات بعد هطول أمطار غزيرة.

قالت مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع الأمم المتحدة إن الفيضانات الموسمية أدت إلى نزوح أكثر من 7000 شخص هذا الأسبوع في ولاية مون. وبصرف النظر عن الانهيار الأرضي في باونغ، فقد هدمت منازل ومدرسة في بلدات أخرى، وأغلقت طرق وغرقت قرى.

شرد حوالي 12 ألف شخص في ميانمار هذا الأسبوع وحده، وبذلك يصل العدد الإجمالي للأشخاص المتواجدين في مراكز الإجلاء إلى أكثر من 38 ألف شخص، بحسب الأمم المتحدة.

الصين: مصرع 13 شخصا وفقدان 16 آخرين وإجلاء مليون شخص بسبب إعصار ليكيما

لقي ما لا يقل عن 13 شخصا مصارعهم، اليوم، بعد أن ضرب إعصار ليكيما ساحل جنوب شنغهاي، ما تسبب في هدم منازل وأشجار، حسبما ذكر التلفزيون الحكومي الصيني.

وقال التقرير إن 16 شخصا آخرين فقدوا في مقاطعة تشجيانغ بعد أن ضرب ليكيما اليابسة في الساعة 1:45 صباحا. وأضاف أن أكثر من 200 منزل انهارت، وتضرر 3200 منزل آخر.

وذكر التلفزيون الحكومي أن الوفيات حدثت في مقاطعة يونغجيا على مشارف ونتشو، وهي مدينة ساحلية كبرى.

وأضاف أن نهرا كان قد أغلقه انهيار أرضي ارتفع 10 أمتار ومن ثم تجاوز الحطام وأغرق المنازل.

قالت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) إنه تم إجلاء أكثر من مليون شخص قبل أن تضرب العاصفة. وشمل ذلك 253 ألفا في شنغهاي.

كما جرى إغلاق شنغهاي ديزني لاند بسبب العاصفة.

وقال التلفزيون الحكومي إنه تم إلغاء 3023 رحلة في شانغهاي وهانغتشو ومدن أخرى وبعض خدمات القطارات.

كما أغلقت السلطات في شنغهاي رحلات القطار فائق السرعة إلى مطار بودونغ الدولي.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"