ألمانيا وتركيا تنددان بقرار الاحتلال القاضي بتوسيع المستوطنات

ألمانيا وتركيا تنددان بقرار الاحتلال القاضي بتوسيع المستوطنات
نتنياهو قرب مستوطنة "هار حوما" (أ ب)

ندّدت وزارة الخارجية الألمانية، بقرار الاحتلال القاضي بتوسيع المستوطنات في القدس الشرقية، ودعت إسرائيل إلى التخلي عن مخططاتها، فيما أعربت وزارة الخارجية التركية، عن رفضها الشديد للقرار الإسرائيلي، مؤكدةً أن "أراضي فلسطين ملك للشعب الفلسطيني"، وفق ما أوردت وكالة "الأناضول".

وأعربت وزارة الخارجية الألمانية، في بيان، الجمعة، عن قلق الحكومة من التصريحات الإسرائيلية المتعلقة بإنشاء أكثر من 5 آلاف وحدة استيطانية جديدة في القدس الشرقية المحتلة.

وأفاد البيان بأن "الوحدات الاستيطانية الجديدة سترسخ فصل القدس الشرقية عن باقي مناطق الضفة الغربية، وبالتالي تنسف إمكانية إقامة دولة فلسطين كجزء من حل الدولتين المتفق عليه".

وأشار البيان إلى قرار مجلس الأمن رقم 2334، مبينًا: "لهذا فإن الحكومة الألمانية تدعو حكومة إسرائيل إلى التخلي عن خططها في إنشاء الوحدات الاستيطانية في مستوطنتي هارحوماه وجفعات همتوس الواقعتين في القدس الشرقية المحتلة، وإيقاف عمليات بناء المستوطنات التي تنتهك القوانين الدولية في المنطقة".

من جانبها، أعربت وزارة الخارجية التركية، الجمعة، عن رفضها الشديد للقرار الإسرائيلي توسيع المستوطنات غير القانونية في القدس الشرقية، مؤكدةً أن "أراضي فلسطين ملك للشعب الفلسطيني".

وذكّرت الوزارة في بيان بأن رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، أعلن قبل أيام على موعد الانتخابات الإسرائيلية، اعتزامه بناء وحدات إضافية في المستوطنات غير القانونية على الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وأضافت: "نرفض بشدة مجددا هذا النهج الاحتلالي التي يضرب عرض الحائط بالقانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة".

وأشارت إلى أن الحكومة الإسرائيلية تواصل اتباع الأساليب ذاتها قبل كل انتخابات، عبر اغتصاب حقوق الشعب الفلسطيني والدوس على القانون الدولي بأقدامها.

وشددت على أنه من الواضح أن ما يسمى بخطة السلام التي أعلنت عنها الولايات المتحدة منذ مدة، شجعت إسرائيل على اتخاذ الإجراءات غير القانونية المعنية.

وأكدت أن "أراضي فلسطين للشعب الفلسطيني، والعقلية الاحتلالية لن تغير إطلاقا هذه الحقيقة".

وكان نتنياهو، قد كشف النقاب، الخميس، عن خطط لبناء 5200 وحدة استيطانية جديدة بالقدس الشرقية، مشيرا إلى أن 2200 منها ستقام في مستوطنة "هار حوما"، المقامة على أراضي جبل أبو غنيم، إضافة إلى 3 آلاف وحدة في مستوطنة "جفعات همتوس"، جنوبي القدس الشرقية، في قرار يأتي قبل أقل من أسبوعين على انتخابات الكنيست الإسرائيلي المبكرة، المقررة في 2 آذار/ مارس المقبل.