دعوة أممية لتقليل أعداد نزلاء السجون تحسّبا من كورونا

دعوة أممية لتقليل أعداد نزلاء السجون تحسّبا من كورونا
من الصين حيث كانت بؤرة المرض الأولى (أرشيفية - أ ب)

دعت المفوضة السامية لمفوضية حقوق الإنسان الأممية، ميشيل باشيليت، بلدان العالم، إلى تقليل أعداد نزلاء سجونها، للحيلولة دون تفشي فيروس "كورونا" المستجد، مُشددة على ضرورة تخفيف الزحام في السجون والأماكن المغلقة.

ولفتت باشيليت في بيان، اليوم الخميس، إلى وصول الفيروس إلى سجون ومراكز توقيف حول العالم.

واقترحت المسؤولة الأممية، تقليص الزيارات إلى الأماكن المغلقة مثل السجون ومراكز إعادة المهاجرين، والقيام بهذه الإجراءات بشكل شفاف.

وحتى ظهر الخميس، أصاب كورونا أكثر من 492 ألف شخص في العالم، توفي منهم ما يزيد على 22 ألفا، فيما تعافى أكثر من 118 ألفا.

وأجبر الفيروس دولًا عديدة على إغلاق حدودها، تعليق رحلات الطيران، فرض حظر تجول، تعطيل الدراسة، إلغاء فعاليات عديدة، منع التجمعات العامة وإغلاق المساجد والكنائس.

وفي البلاد، كانت مصلحة السجون الإسرائيلية، قد أفادت قبل أيام بأنها تدرس إمكانية إلغاء الزيارات العائلية للأسرى وللسجناء الجنائيين، وذلك منعا لانتشار الفيروس.

وأفادت صحيفة "معاريف" حينها، بأن إدارة مصلحة السجون تبحث إمكانية إلغاء الزيارات العائلية للسجناء والأسرى في مختلف السجون في البلاد، وذلك خشية من انتشار الفيروس داخل السجون.

ونقلت الصحيفة عن مصدر مطلع في مصلحة السجون قوله: "نواصل المباحثات والتشاور حول منع الزيارات، لكن لم يتخذ القرار النهائي حتى الآن".